×

مصريون في الكويت

EGKW

خبر عاجل

الكويت.. مطلوب للتعين على وجه السرعه سائقين سيكل وسيارة ::: اليوم.. جثمان أمير الكويت يصل إلى البلاد ::: مصر والكويت.. "علاقة السند والظهر وتحدي الصعاب حتى تجاوز الأزمات" ::: القبض على موظف اعتدى جنسيا على طفل بالتجمع الأول ::: مصرع مدنيين في حريقين في غابات شمال كاليفورنيا.. وإعلان حالة الطوارئ ::: فنان مصري أنهى حياته بسم الفئران بعد رفض فنانة شهيرة الزواج منه وإهانته بشكل كبير ::: صفقة من العيار الثقيل.. هداف الدوري المصري يوقع للأهلي ::: ماذا طلبت حملتا ترامب وبايدن قبل المناظرة؟ ::: غدا.. اختبارات القدرات للطلاب المصريين الحاصلين على الشهادات المعادلة والوافدين ::: النيابة العامة تحقق في وفاة طفل بسبب "لعبة بابجي" ::: ليفربول يعلن إصابة أحد نجوم الفريق بفيروس "كورونا" ::: فيديو.. العثور على امرأة حية وسط البحر بعد عامين من اختفائها ::: تعرف على وصية أمير الكويت الراحل لشعبه ::: تشريعية البرلمان توضح سبب دعوة الرئيس لدور انعقاد سادس ::: الديوان الأميري يعلن تفاصيل مراسم دفن أمير الكويت.. ويوجه رسالة للمواطنين والمقيمين :::

60 غرزة طبية وإصابة قاتلة.. “بلطجية المرج” يعتدون على 3 طلاب ثانوي قبل ساعات من النتيجة (صور)

60 غرزة طبية وإصابة قاتلة.. “بلطجية المرج” يعتدون على 3 طلاب ثانوي قبل ساعات من النتيجة (صور)

+    -
04/08/2020 03:55 ص
كتب : مصريون في الكويت
على بُعد دقائق من قسم شرطة المرج، وبينما تتوسط الشمس كبد السماء مُعلنة انتصاف نهار اليوم الثالث من أيام عيد الأضحى المبارك، وما صاحب ذلك من توافد العشرات من شباب المنطقة والمناطق المجاورة على حمام السباحة الجديد بالمنطقة للهرب من حرارة الجو والفرار من الأزمة المصاحبة لانتشار وتفشي وباء كورونا، ولو للحظات، كان الجميع على موعد مع جريمة لا تخرج عن وصف “البلطجة”.
 
كيرلس ومايكل وفادي”.. ثلاثة شباب في مُقتبل العمر، انتهوا قبل أيام قليلة من امتحانات السنة النهائية بالثانوية العامة، وكلٌّ منهم يُمنِّي النفس بكلية من كليات القمة، بعد معاناة طويلة خلال أيام الامتحانات وما سبقها من مذاكرة واجتهاد، وما تبع ذلك من أداء الامتحانات في أجواء يخشى فيها الجميع من خطورة تفشي وانتشار وباء كورونا.
 
اتفق الأصدقاء الثلاثة فيما بينهم على الخروج من شرنقة الإجراءات الوقائية وجو الرعب من مخاطر الفيروس بعد تراجع أعداد الإصابات يومًا بعد الآخر، وكان الموعد تمام الواحدة ظهر اليوم الثالث من أيام عيد الأضحى، والمكان هو “البيسين” المملوك لأحد رجال العمل الخاص بالمنطقة القريبة من مركز شباب “الأندلس”، المعروف على بُعد أمتار من قسم شرطة المرج.
 
حضر الجميع في الموعد المتفق عليه، واصطحب أحدهم شقيقه في رحلة “اليوم الواحد”، لكن الشقيق الأصغر كانت مهمته الجلوس بجوار ملابس وحاجيات الأصدقاء الثلاثة، وهو ما حدث على مدار ساعة كاملة قضوها في المياه يسبحون، قبل أن تنتهي المدة المخصصة لهم ويذهب الجميع إلى حمام المكان لتبديل ملابسهم والعودة إلى بيوتهم، لكن على باب الحمام كانت المفاجأة حاضرة لـ”كيرلس”، والذي فوجئ بأحد الشباب يرشه بالمياه حال استبدال ملابسه المبتلة، وحينما تدخل أحد الصديقين بقوله للشاب: “حاسب في ناس في الحمام بتغير وهتغرقهم كده”، كانت الشرارة والرد المباغت من أحد أصدقاء المعتدي؛ بأن لطم من طلب من صديقه الانتباه على وجهه، قبل أن يمتد الأمر لمعركة كانت الغلبة فيها لـ 10 وأكثر من أتباع المعتدي.
 
دقائق قليلة من العراك انتهت بـ”كيرلس” مطروحًا أرضًا ومضرجًا بدمائه لا يقوى على الحركة، قبل أن ينتبه أتباع المعتدي لذلك ويطالبوا زعيمهم بالانسحاب، إذ قال أحدهم: إجري يا باسم دا الواد شكله مات”، ليغادر “البلطجية” ساحة المعركة تاركين الشاب بين الحياة والموت.
 
سويعات قليلة فصلت بين إصابة “كيرلس مدحت غبريال” ابن السبعة عشر ربيعًا، وبين حضور والدته للاطمئنان عليه بعدما تكفل أهل المنطقة بنقله إلى مستشفى “اليوم الواحد” القريبة من حمام السباحة، وهناك كان المجني عليه مُسجىٰ على أحد أسرة المستشفى بعدما استغرق جرح قطعي يصل إلى نحو 30 سنتيمتر بظهره لـ 60 غرزة طبية لتقطيبه، فيما كانت الإصابة الأخطر تلك التي أصيب خلالها بقطع في عضلة يده اليمنى.
 
انتهى الشاب بجهدٍ جهيد من سرد تفاصيل الواقعة قبل أن يشير إلى أن كل ما يرجوه هو العدل وأن يتم ضبط المعتدين ومحاسبتهم بالقانون.
 
التقطت والدة كيرلس أطراف الحديث، لتعبر عن جام غضبها مما حدث، خاصةً وأن نجلها طوال عمره في مدارس خاصة لا يعرف من أساليب الشارع ما يمت للبلطجة أو الاعتداء على الآخرين بصلة، لكن ما حدث أمر يستحق التدخل واهتمام الأمن لضبط المعتدين، وعدم السماح البلطجة بأن تسود.
 
وأوضحت والدة كيرلس، أن أحد الأفراد المُكلفين بتأمين المستشفى الذي خضع نجلها فيها للعلاج أخبرها بأن المعتدين اعتادوا فعل ذلك من فترة لأخرى لأجل سرقة الشباب ممن يأتون إلى حمام السباحة، قبل أن تشير إلى أنها قبل تحريرها المحضر بالواقعة، والذي حمل رقم 14436 جُنح المرج لسنة 2020، أخبرت ضابط القسم بأن المحضر إذا ما كان حبرًا على ورق وحق نجلها لن يعود فإنها في غِنىً عن تحريره، لكن الضابط وعدها بأن الواقعة لن تمر دون ضبط المتهمين، وهو ما تنتظره حتى الآن.
 
الطالب المجني عليه
 
 
الطالب المجني عليه
 
الطالب المجني عليه
 
الطالب المجني عليه
 
لتحميل التطبيق لهواتف أبل apple من هنا
لتحميل التطبيق لهواتف اندرويد android من هنا
 
الصورة 
المصدر:

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع