×

مصريون في الكويت

EGKW

خبر عاجل

بهذه الخدعة.. نصابون يستولون على 32 مليون دولار من سيدة ثرية ::: الصحة الكويتية تسجل اصابات ووفيات بفيروس كورونا ::: بالفيديو| عبد العزيز التميمي: مصر كبيرة العرب وعلى الجميع احترامها وتقديرها ::: موسيماني يكشف أسباب خسارة الأهلي من سموحة ::: انفجار قرب مفاعل ديمونة الإسرائيلي بصاروخ سوري تجاوز هدفه ::: الصحة تعلن عن البيان اليومي لـ مستجدات كورونا ::: وافد يسرق شريكه في السكن في الكويت ::: الولايات المتحدة ترد على أنباء تمويلها الحملة الانتخابية للرئيس التونسي ::: روبوتات تعيد الموتى للحياة ! تعرف على التفاصيل ::: الداخلية الكويتية ترد على فيديو متداول بوجود مساكن للصيادين في جزيرة مسكان ::: ننشر مواعيد مباريات اليوم الخميس 22 أبريل والقنوات الناقلة ::: استفزاز جديد من إثيوبيا بشأن ملء سد النهضة ::: نبيلة مكرم خلال لقائها بالإعلامية عائشة الرشيد: العلاقات بين الشعبين المصري والكويتي راسخة .. والكويتيين في قلب الشعب المصري ::: الأب ونجله في جنازة واحدة.. يودعا الحياة في نفس اللحظة بالإسماعيلية ::: هم يضحك وهم يبكي.. رسالة من امرأة مصرية لامام المسجد.. لك مني 100 جنيه اذا دعيت بخشوع على زوجي الذي تزوج علي :::

30 عامًا... ولن ننسى

30 عامًا... ولن ننسى

30 عامًا... ولن ننسى

+    -
25/02/2021 01:54 م
كتب : فايز عبدالله العنزي
منذ 26/2/1991 حتى 26/2/2021، إنها ثلاثون عاماً مضت على تحرير بلدنا الحبيب الكويت... إنها ثلاثون عاماً، عمر من الأعمار، بعمر جيل من الأجيال، كأنها سنوات طويلة ورقم كبير ولكنها لعمري هي ليست كذلك في عمر الأوطان والشعوب، وخصوصاً الأوطان والشعوب التي سطر التاريخ أمجادها، وحفرت اسمها بين الشعوب التي فعلاً تستحق الحياة.
إنها ثلاثون عاماً مضت وربما مضت معها بعض الذكريات لبعـض الوقـت ولكـن وبالتأكيد لن تمضي كل ذكرياتها كل الوقت، كيف تمضي ونحـن نـردد ونفعّل بكل قناعة عبارة "لن ننسى"... ولمن تزعجهم هـذه العبارة، ويزعجهـم مضمونها نقول لهم إن عبارة "لن ننسى" لهي أكبر مما تعتقدون... وهي أبلغ مما تتصورون، وهي أشمل مما تتوهمون، وهي أبعد مما تذهبون، وهي أقرب إلينا مما تصلون، بل هي أوجب مما تظنون.
إن من يريدون لنا أن ننسى غزو بلادنا وما فيه من أحداث وعبر، بدعوى العلاقات الواجبة بين الدول وخصوصاً المتجاورة منها، والمصالح السياسية وغيرها لبلدنا الحبيب، ووجوب التعامل مع الواقع السياسي المفروض، إنما ينظرون بعين واحدة للأسف، وربما نسوا أو تناسوا أننا أول من يدعو لتغليب مصالح بلادنا العليا، السياسية وغيرها على ما سواها، وأن دعوانا بعدم نسيان الغزو لا تعني رفضنا لإقامة علاقة جوار مبنية على الاحترام المتبادل لاستقلال وسيادة كلا البلدين المتجاورين... ولكن عندما نقول "لن ننسى" فنحن بالفعل لن ننسى المعاني الرائعة التي تجسدت أثناء هذا الغزو، والتي نأمل ونتمنى ونعمل دائماً على عدم نسيانها، بل وترسيخها في أذهان شعبنا جيلاً بعد جيل، والتي لا يتسع أي مقال لسردها أو حصرها.
فنحن لن ننسى معنى الغدر وقسوته، خصوصاً عندما يكون من جار وقريب، ولن ننسى مواجهة جيشنا الباسل ورجاله الشجعان لفلول العدو الغازي، وهو الذي لم يكن مستعداً لتلك المواجهة، لن ننسى طيراننا ونسوره الذين دمروا ما واجهوه من قوات العدو.
لن ننسى تكاتف الكويتيين وتعاضدهم وتكافلهم ضد الاحتلال... لن ننسى الرجلين الشيخين الجليلين (جابر و سعد) رحمهما الله، وما بذلاه في إدارة الأزمة... لن ننسى المقاومة المسلحة لأبناء شعبنا ومن ساندهم من الشرفاء العرب وغيرهم أمام قوات الاحتلال الظالمة... لن ننسى العصيان المدني الذي نفذه أهل الكويت من الصامدين أمام أوامر المحتليـن... لن ننسى ما قام به الصامدون من أعمال بشتى أنواعها لتحفيز بعضهم البعض في الصمود والمقاومة... لن ننسى شهداءنا الأبرار ودماءهم الزكية التي قدموها فداء لهذا البلد، وسيرهم في هذا المجال خير دليل على ذلك، والتي لا يسع المجال لشرحها.
لن ننسى وحدتنا الوطنية التي لطالما تغنينا بها قبل الاحتلال وبعده، وقد تجسدت على أرض الواقع بأزهى صورها، ولمن أراد أن يتأكد لن يستغرق منه ذلك سوى المرور وبسرعة على أسماء أسرانا وشهدائنا الأبرار ليرى حجم التنوع في الأسماء بين سائر فئات المجتمع بلا استثنـاء.
لن ننسى جهود من خرج من أهل الكويت مع من بقي فـي الداخـل، في نشر القضية وتوضيح عدالتها وحشد الرأي العام الدولي لتأييد الحكم الكويتي الواضح.
لن ننسى جهود الدبلوماسية الكويتية، وما حققته من نجاحات إقليمية ودولية أثمرت عن إصدار مجلس الأمن الدولي القرارات المتعلقة بالغزو العراقي على دولة الكويت وحماية حقوق أسرى الكويت وشهدائها وحقوقها الأخرى كترسيم الحدود والتعويضات وحماية الأرشيف الوطني وغيرها، وما كان لهذه القرارات من آثار قوية وملموسة ساهمت في حماية الحق الكويتي المشروع والتأييد الدولي الكبير لهذا الحق، مستذكرين جهود عميد الدبلوماسية الدولية المغفور له بإذن الله تعالى سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.
لذلك وغير ذلك الكثير، فإننا نقول دائماً إننا لن ننسى وستظل العبر والمواعظ التي أوجدها الغزو ثابتة في عقولنا وقلوبنا إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، ولما لا ونحن نرى الشعوب العريقة صاحبة الأمجاد الخالدة، ولم تبن هذه الأمجاد إلا بتقديم التضحيات والأثمان النفيسة، والتي كانت حافزاً لهم في الوقوف مرة أخرى أقوى مما كانوا عليه، والشواهد على ذلك كثيرة ومتنوعة.
ورسالتنا نحن العاملين والناشطين والمهتمين بهذه القضية هو هذا الشعار الذي ندعو الله تعالى أن يمكننا من تفعيله كجزء صغير من واجب شهدائنا الأبرار علينا.
سنستمر في نشر أسماء وصور شهدائنا الأبرار في أي مناسبة وأي محفل نصل إليه، سنستمر في نشر سير هؤلاء الشهداء... سنستمر في المطالبة بتخليد أسمائهم، سنستمر في المطالبة بتدريس سيرهم، سنستمر في المطالبة بتكريمهم وتكريم أهاليهم، سنستمر في نشر بطولاتهم خارج الكويت من خلال المؤتمرات والمنتديات واللقاءات والاتحادات القارية والدولية المعنية، سنستغل أي وسيلة إعلامية أو غيرها في سبيل ذلك، لأنهم وبكل بساطة مكون أساسي من مكونات شعبنا العزيز، ولأنهم صفحة ناصعة البياض في تاريخ الكويت المعاصر، ولأنهم الرافد الأهم في الحديث عن بطولات الكويتيين ومحبتهم لأرضهم الطاهرة، ولأنهم عنوان النقاء والصفاء لمجتمعنا الكويتي الحبيب، ولأنهم رمز وحدتنا الوطنية، ولأنهم أخيراً... أكرم منا جميعاً.
فليعلم أبناء الشعب الكويتي وجيل ما بعد الغزو خصوصاً والذين بلغوا هذا العام سن الثلاثين... فليعلم هؤلاء هذه التضحيات وليتعرفوا على الأسماء ويحفظوها ليتيقنوا بأن الكويت بإذن الله بخير دائماً وأبداً، وبأن شعبها سيبقى رمزاً للفداء والتضحية، ونموذجاً أمثل للوطنية ومضرباً للأمثال بين الشعوب الأخرى، وبأن تاريخها كتب ولا يزال يكتب بأحرف من نور بفضل أبنائها البررة الذين أحبتهم فأحبوها، وأعطتهم فأعطوها حتى امتزج الدم بالتراب ليروي لنا قصة جيل رسم لنا طريق الحرية والاستقلال، فهل نبخل عليهم بشيء من التخليد.
ولا يسعنا نهاية إلا أن ندعو الله عز وجل أن يديم نعمة الأمن والأمان والاستقرار والازدهار على بلدنا الحبيب، تحت قيادة والدنا صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، حفظه الله ورعاه، وسمو ولي عهده الأمين الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح، حفظه الله.
راجين من شعبنا الكويتي الوفي أن يتأمل كثيراً في أحداث الغزو ما بين 2/8/1990 وحتى 26/2/1991 مستلهماً العبر الرائعة والمعاني الخالدة التي سطرت مع هذا الحدث العصيب، على أن يكون التفاؤل دائماً أمام أعيننا، مؤكداً للجميع أن وطنيته متجذرة منذ القدم وتضحياته مستمرة استمرار الزمن، وأن وحدتنا الوطنية والتي هي شعارنا الأهم قد طبقناه وما زلنا قولاً وعملاً، وأن سفينة الخير الكويتية تسير بمجاديف متنوعة لا غنى لكل منها عن الآخر.
حفظ الله الكويت من كل مكروه... ورحم الله شهداءنا الأبرار،،،
*رئيس مجلس إدارة جمعية أهالي الشهداء الأسرى والمفقودين الكويتية
المصدر: ج - ي

الكويت  تحرير الكويت  30 عام  مصريون في الكويت 

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع