×

مصريون في الكويت

EGKW

خبر عاجل

خطف وافد في الكويت وضربه وسرقته ::: "قرار تأديبي" من الداخلية المصرية ضد "شرطي" تعدى على "سائق" ::: الكويت.. وافد عربي سكران أنتحل صفة رجل أمن ::: مهددين بالغرق.. تحذير 1000 أسرة في قنا من فيضان النيل المحتمل ::: “بايدن” يفتح النار على “ترامب” ويصفه بـ “الغبي” و “الكذاب” ::: خبر حزين في الأهلي يمحو حلاوة الفوز على طنطا.. وفايلر في ورطة ::: بعد إعلان فتح موسم العمرة.. "الغرف السياحية" يكشف الأسعار المتوقعة واحتمالية تقليل مدة البرنامج ::: دولة جديدة تعلن استئناف رحلاتها السياحية إلى مصر أول أكتوبر ::: فنانة مصرية تم قتلها بعد إغتصابها لهذا السبب ::: فيديو لـ "فايلر" وهو ينفعل على لاعبى الأهلى فى مباراة طنطا ::: شاهد| كلمات سوريا والمغرب والسودان أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة ::: بلطجي ينهال على صاحب متجر بالضرب.. والسبب غريب ::: الداخلية الكويتية تعلن عن خدمة الكترونية جديدة للمواطنين والمقيمين ::: إهانة وافديَن من مصلٍ في المسجد الكبير ::: الكلاب الضالة في الوفرة تفتك بالماعز :::

طيب!!! «سوق».. سلوك (1) بقلم : حسام فتحي

 طيب!!!   «سوق».. سلوك (1)   بقلم : حسام فتحي

حسام فتحي

+    -
08/12/2019 11:36 ص
كتب : حسام فتحي
في زيارة سريعة لمصر شهدت تطورا كبيرا في تشييد الطرق والكباري والأنفاق، يصاحبه تراجع أكبر في سلوكيات السائقين وأخلاقيات قائدي السيارات!!
انبهرت بخروجي من منزلي في مصر الجديدة ووصولي الى مدينة «السادات» حيث اختارت والدتي التقاعد في ظل الهدوء والخضرة والهواء النقي، وذلك دون أن أقف في إشارة مرور واحدة!
والأجمل ايضا كان إمكانية الاستمرار في القيادة حتى «مرسى مطروح» او «الإسكندرية».. وجميع قرى الساحل الشمالي ايضا دون إشارة مرور واحدة!!
ولمن يشكّك أؤكد له انني خرجت من «أرض الجولف» فشارع أحمد تيسير ثم طريق النصر، فكوبري الفنجري حتى محور «روض الفرج» الجديد الذي بمجرد عبوره تسلك الطريق الصحراوي، أو محور الضبعة حتى مرسى مطروح!!.. بصراحة شيء رائع.
وقيل لي إن الأمر نفسه يحدث للمتجه الى الغردقة والعين السخنة وهضبة الجلالة ومدن القناة، أضف لذلك شبكة الأنفاق العابرة لقناة السويس والتي اختصرت الطريق الى مدينة السلام «شرم الشيخ» ليصبح 4 ساعات بدلاً من 6 ساعات ونصف.
لكن وللأسف لم تتمكن القيادة الرشيدة التي حققت معجزة تشييد الطرق وشق الأنفاق وتعلية الجسور من تصويب سلوكيات السائقين، وكأن نسف الجبل وشق طريق «الجلالة» أيسر وأسهل على صاحب القرار من تقويم سلوك معوج أصبح هو القاعدة في قيادة السيارات وليس «الشاذ»، والمصيبة ان الأمر لم يعد يقتصر على سائق التوكتوك الذي لا يحمل تراخيص ولا أوراقاً شخصية من اي نوع، ولا يعرف اي شيء عن قواعد «السواقة»، ومثله سائق الميكروباص الذي يمتلكه او يشارك في ملكيته رجل شرطة، بشكل أو بآخر، فيستبيح سائقه الشوارع ويستحلّ دماء المارة وسائقي الملاكي.. بل وزبائنه من الركاب!!
وتعدّى الأمر سائق النقل الذي يجرح كرامته الالتزام بالحارة اليمنى، ويصرّ على عدم تغطية حمولته ـ أيّا كانت ـ ليوزع جزءاً منها في كل شارع مرَّ به سواء كان يحمل رملا أو زلطا او حتى قمامة!!
أما الأسوأ هذا العام فكان ظاهرة السيارات الملاكي التي «صبغت» زجاجها باللون الأسود القاتم، وطمست معالم لوحاتها، او صنع مالكوها لوحات «بمعرفتهم» واكتفوا بلصق «نسر ذهبي» ضخم على الزجاج الخلفي، او كتابة عبارة «هيئة قضائية» على لوحة المرور!!
آلمني ذلك أكثر بكثير من سوء سلوك سائقي التوكتوك والنقل والميكروباص.. فكيف نواجه ذلك؟
وغداً للحديث بقية.. إن كان في العمر بقية.
وحفظ الله مصر وأهلها من كل سوء.
المصدر: مصريون في الكويت

حسام فتحي  مصريون في الكويت   

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع