×

مصريون في الكويت

EGKW

خبر عاجل

تعرف على راتب أول مصري بالبرلمان الكندي وأغرب طلب قدم له ::: "شديد الحرارة نهارًا".. "الأرصاد" تُعلن تفاصيل طقس الجمعة ::: القوات العراقية تعثر على حقل ألغام لتنظيم "داعش" شمال بغداد ::: "يسكنه الشيطان والجن السفلي".. مثلث برمودة بين حقائق العلم وخيال الأساطير ::: الخطيب ينقلب على رئيس الجبلاية ::: أشجان مستريحة الجيزة.. استولت على مليون جنيه من تخصيص الشقق الوهمية ::: الجيش الليبي يعلن تطورات عسكرية كبيرة جنوبي طرابلس ::: اغتصبوا 3 سيدات وطلبوا فدية.. الجنايات تقضي بإعدام سائق والمؤبد لصديقه ::: قرار خطير.. الولايات المتحدة تستعد لإرسال قوات إضافية إلى السعودية ::: هنا كانت أول بوسة.. أحمد الفيشاوى وزوجته يتبادلان القبلات فى مهرجان الجونة #مهرجان_الجونه_السينمائي ::: «رونالدو» يبحث عن عاملة بمطعم «برجر» لدعوتها على العشاء: لم أنسى لها هذا الموقف ::: صباحيتهم فى السما.. تفاصيل وفاة خالد وشيريهان ليلة الدخلة فى سوهاج ::: «السيسي» يصدر قرارين جمهوريين ::: بعد 875 عاما.. «مجرى العيون».. رحلة انتشال من «القمامة» إلى العالمية ::: "دبحوه ورموه على سكة القطر".. ضبط المتهمين بقتل عامل "مسجل خطر" :::

ضوء في آخر النفق.. الفالس(و) والفالصو!

 ضوء في آخر النفق.. الفالس(و) والفالصو!

محمود الشربيني

+    -
24/07/2019 11:32 م
كتب : محمود الشربينى
(حسبما تقودك ذائقتك ، يتكون ولعك للأشياء. "ذائقتك" هي خلاصة تجربتك وتربيتك وتكوينك الإنساني.ليست مجرد ذائقة غذائية كما قد توحي لك الكلمة للوهلة الأولي.يقيناً لا. وإنما هي ذائقتك للحياة نفسها. وتوجهك وانقيادك نحو اشياء معينة .تولع في حياتك بالأشياء ، الحب (النساء) ، بالأطفال، بالمال، ،وقد تولع بأشياء أخري : بالشعر ، بالأدب ، بالموسيقي الخ.
ذائقتك هي التي تقودك ،فتسيطر علي طريقتك في الأشياء، فتولع بعد التخرج مثلا  بالأسره وانجاب الأطفال (العزوة) وتتفاني من أجل تحقيق ماتسميه 'تأمين المستقبل" ،فتجمع المال وتشتري المنزل وتقتني السياره وتبحث دوما عن الترقيات والوظائف .ذائقتك تحدد طريقة إختيارك لنمط حياتك :الروتيني أو العادي ،الفردي أو الجماعي ، الانعزالي او الانفتاحي .ذائقتك تحددت منذ طفولتك ،فقد ساهم  والداك في تكوينها ، مع امام المسجد وكاهن الكنيسة والمدرس والشارع ،وفضلا عن ذلك الأيام والليالي ، وبخفة دم المصريين يقولون "اللي معلمتوش الأيام والليام يعلمه اولاد الزواني"!
 - إكتشاف تاريخ ميلاد الذائقة لايشغل  الكثيرين ،فماذا يهم في كثير أو قليل أن يبحث  في ذلك من ليس لهم نصيب من متعةحب الفنون والآداب والموسيقي .. لكنه أمر يشغل الفلاسفة بالطبع ،لأن الذائقة قد تقود الإنسان إلي الولع بكرة القدم ، وكراهية البيسبول مثلا ، وربما انعدام الرغبه في التعرف علي "شتراوس" ولا الدانوب الأزرق!
-أظن -وبعض الظن ليس إثما كبيراً-ان الحياه  تدور بين شقي رحي هذين الإيقاعين : إيقاع الفالس(و) وايقاع الفالصو! قلائل هم الذين يعيشون الحياة في كنف مختلف. فيعشقون الحياه علي ضفاف إيقاع "الفالس".. قد يعنيهم المال نعم ، لكن كوسيلة وليس كغاية بحد ذاتها، وسيلة تحقق الزواج ربما بمن يحبون  ،او بمن تصلح للزواج، أو حتي بمن تشعل الحرب(!)، أو بمن تُكَوِّن أسره من أولاد بنين وبنات الخ . إنها وسيلة تجعل الحياه ممكنه ،خاصة عندما تصبح عاصيةً مستعصيةً علي الادراك والتعامل والتفاهم كما هي الحال الآن، بدليل أن هناك من لايمكنه التكيف مع هذه الحياه ويختلق الذرائع ليس ليتخلص منها بنفسه فقط وانما هو وبمن يتعلقون به ،كهولاء الذين قاموا مؤخرا بقتل اولادهم وزوجاتهم  وانفسهم بذريعة "حمايتهم" كما قرأنا في الصحف غير مره! هذا رجل كون أسرة ثم قتلها في النهاية!يالهذا الإيقاع-الإستثنائي- المريع!
هكذا الحياه.. مجرد إيقاع عشنا تفاصيله منذ صغرنا،وبحكم نشأتنا وتربيتنا وتوجهات بيئتنا. انحزنا أو تنامي تعلقنا وولعنا بالأشياء كل حسب تجربته تلك ،فانخرطنا فيها وعشناها ،فأصبح هذا زوجا ويمتلك أسرة ومنزلا وأنجب البنين والبنات واصبحوا هم كل حياته حتي الممات ، وأصبح هذا زوجا أيضا وربما لديه كل هذا ولكنه أكثر ميلا لإيقاع الفالس في حياته ، فيعشق شتراوس ويقضي ساعات علي ضفاف دانوبه الأزرق، وأوبرات فيردي وبحيرة البجع ،فضلا عن ساعات أخري يقضيها بين الكتب و الأدب .
"رغم جمال إيقاع الفالس إلا أن انتشاره في العالم العربي كان محدوداً( تقول ويكيبديا)، ورغم أن عبد الوهاب أسطورتنا الموسيقية قدم للعالم العربي إيقاع الفالس بأصوات غنائية من وزن "ثومه" و"حليم" كما قدمها الأطرش مع أسمهان وقدمها الرحابنه مع فيروز، إلا ان إنتشاره  بقي محدوداً!
مالذي بقي؟
بقي إيقاع الفالصو!
المصدر: مصريون في الكويت

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع