×

مصريون في الكويت

EGKW

خبر عاجل

خطفوا بنتي من المقبرة .. حادثة غريبة تهز الدقهلية ::: تطورات الحالة الصحية لثلاثي الأهلي المصابين بـ كورونا ::: الصحة العالمية تعلن موعد العودة إلى الحياة الطبيعية ::: محمد الباز يفجر قنبلة.. نعيش النصف ساعة الأخيرة من أسطورة عمرو دياب ::: تعرف على حكم مباراة الأهلي والزمالك في نهائي إفريقيا ::: الإطفاء للمواطنين والمقيمين: الحيطة والحذر لعدم استقرار الحالة الجوية في البلاد ::: بالفيديو| عائشة الرشيد: تهريب اثار فرعونية من مصر للكويت "من المتواطيء؟" ::: حدث بالكويت اليوم| مفاجأة للوافدين بالكويت بشأن لقاح كورونا.. خطوة جديدة من "الطيران المدني" بشأن إخلاء المخالفين بالكويت.. الغاء رحلة سفر بعد وصوله للمطار ::: احالة أوراق قتلة "فتاة المعادي" للمفتي تمهيدا لإعدامهما ::: انخفاض كبير باصابات فيروس كورونا اليوم في الكويت ::: سر إخفاء الأهلي إصابة ديانج بفيروس كورونا ::: وزير خارجية الكويت يصل إلى القاهرة ::: الداخلية تكشف تفاصيل اختطاف ميدو جابر من أحد الفنادق ::: الليلة.. انتصار السيسى فى حلقة خاصة مع إسعاد يونس على dmc ::: أمير الكويت يهنئ وزير الصحة بنجاح أول عملية زراعة كبد :::

"حسبة برما".. قصة مثل صاحبته بائعة "بيض" من الغربية

"حسبة برما".. قصة مثل صاحبته بائعة "بيض" من الغربية

حسبة برما

+    -
09/10/2019 12:39 ص
كتب : Egyptians in Kuwait

"حسبة برما" عبارة مصرية أصلية تقال فى حياتنا اليومية مراراً وتكراراً، لاسيما عند التخوف من التعقيدات الحسابية أو الترتيبية، لكن الكثيرين لا يعرفون معناها وسر استخدامها.

ترجع قصة "حسبة برما" إلى قرية برما الواقعة فى مركز طنطا التابع لمحاقظة الغربية، وتشتهر هذه القرية بتربية الدواجن حيث تسهم بثلث إنتاج الثروة الداجنة فى مصر، وهذا المصطلح يرتبط بالدواجن والبيض ارتباطاً وثيقاً.

ظهر هذا المصطلح عندما كانت إحدى نساء القرية تقوم كعادتها الإسبوعية بوضع بيض الدواجن فى سلة لتحملها على رأسها وتتجه بها إلى السوق لبيع البيض، فإذا بأحد الصبية يصدمها بدراجته لتسقط سلة البيض على الأرض وينكسر بأكمله، فصرخت السيدة وظلت تبكى لضيع رزقها الذى تنظره كل أسبوع، فتجمع المارة حولها لمساعدتها وتعويضها، فسألوها عن عدد البيض الذى كان موجود داخل السلة؟،فأجابتهم قائلة: "لو عديتوا البيض بالثلاثة تتبقى بيضة، وإذا عديتوه بالأربعة تتبقى بيضة، وإذا عديتوه بالخمسة تتبقى بيضة، وإذا عديتوه بالستة تتبقى بيضة، وإذا عديتوه بالسبعة فلا يتبقى شيئا"، وهنا عجز الجميع عن التعرف على عدد البيضات داخل السلة.

ثم أصبحت هذه الحِسبة هى الشغل الشاغل للقرية، وتنافس الجميع لمعرفة عدد البيض الذي فقدته السيدة، وانتقلت الحيرة من قرية "برما" أرجاء طنطا ومنه إلى محافظة الغربية ومنه إلى مصر كلها، ومن هنا أصبحت هذه المقولة تراثا شعبيا انتشر في مصر كلها، وتُقال عندما يتعثر شخص ما في حل مسألة حسابية مُعينة.

والطريف أن هناك شخصا تمكن بالفعل من حل هذه المسألة الحسابية المعقدة، حيث اكتشف أن عدد البيض "301" بيضة وذلك عندما حلها بطريقة "المتتابعة الحسابية".

المصدر: و.ط

الثروة الداجنة  تراث شعبىت  ربية الدواجن  فى مصر  محافظة الغربية  مركز طنطا 

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع