×

مصريون في الكويت

EGKW

بعد تسليمها.. تفاصيل احتجاز ناقلة النفط الايرانية والافراج عنها رغم انف امريكا

 بعد تسليمها.. تفاصيل احتجاز ناقلة النفط الايرانية والافراج عنها رغم انف امريكا

ناقلة النفط الايرانية

+    -
16/08/2019 11:05 ص
كتب : تقرير - أحمد دراز
قررت المحكمة العليا في منطقة جبل طارق إطلاق سراح ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة هناك، وذلك على الرغم من تقدم وزارة العدل الأمريكية بطلب للسلطات المحلية لمواصلة احتجاز ناقلة النفط "غريس 1".
وتلقت سلطات جبل طارق، التابعة للتاج البريطاني والتي تتمتع بحكم ذاتي، تعهدات رسمية مكتوبة من إيران، بأن السفينة لن تفرغ شحنتها في سوريا.
واحتجزت الناقلة، التي تحمل نفطا إيرانيا، قبالة سواحل جبل طارق في 4 يوليو/تموز الماضي.
وقال رئيس المحكمة العليا في جبل طارق، أنتوني دودلي، إنه لا يوجد طلب أمريكي أمام المحكمة حاليا.
ذكر تلفزيون إيران الرسمي اليوم الجمعة أن ناقلة النفط الإيرانية يجري رفع علم جديد عليها وإعدادها للإبحار إلى البحر المتوسط، وذلك بعد أن قررت جبل طارق الإفراج عنها.
ونقل التلفزيون عن جليل إسلامي مساعد مدير مؤسسة الموانئ والملاحة البحرية الإيرانية قوله "بناء على طلب المالك، ستتجه ناقلة النفط جريس 1 صوب البحر المتوسط بعد إعادة تسجيلها تحت العلم الإيراني وتغيير اسمها إلى أدريان داريا في أعقاب إعدادها للرحلة".
وقررت منطقة جبل طارق، التابعة لبريطانيا في البحر المتوسط، أمس الخميس الإفراج عن الناقلة التي ترفع علم بنما، لكنها لم تحدد على الفور موعدا لذلك أو ما إذا كانت ستبحر بعد أن طلبت الولايات المتحدة في اللحظات الأخيرة احتجاز الناقلة.
وقال إسلامي "سيبدأ الطاقم المكون من 25 فردا رحلته بعد التجهيزات التي تشمل إعادة التزويد بالوقود".
ولم يحدد تقرير التلفزيون شخص مالك الناقلة.
واحتجز مشاة البحرية الملكية البريطانية الناقلة قبالة ساحل المنطقة الواقعة على المدخل الغربي للبحر المتوسط في الرابع من يوليو للاشتباه في أنها تنتهك عقوبات للاتحاد الأوروبي بنقل نفط إلى سوريا الحليفة المقربة لإيران.
وبعد أسبوعين، احتجزت إيران ناقلة ترفع علم بريطانيا في مضيق هرمز المؤدي إلى الخليج.
وأصبحت الناقلتان ورقتي ضغط في خضم الأزمة بين إيران والغرب وارتبط مصيرهما بالخلافات الدبلوماسية بين القوى الكبرى بالاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.
وقالت إيران إن الناقلة ستبحر قريبا، ووصف وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف محاولة الولايات المتحدة منع الناقلة من الإبحار بأنها "قرصنة"
وكانت الناقلة قد احتجزت بسبب أدلة على أنها كانت متجهة إلى سوريا، في انتهاك لعقوبات مازال يفرضها الاتحاد الأوروبي عليها.
وأرسلت بريطانيا جوا 30 بحارا إلى جبل طارق لمساعدة الشرطة في احتجاز الناقلة وحمولتها، بطلب من حكومة جبل طارق.
وكان احتجاز الناقلة قد أثار أزمة دبلوماسية بين بريطانيا وإيران، تصاعدت أكثر خلال الأسابيع الأخيرة.
وأعلنت بريطانيا الأسبوع الماضي أنها ستشارك في القوات التي تقودها الولايات المتحدة في الخليج، لحماية السفن التجارية العابرة من مضيق هرمز، الممر الرئيسي للنفط في العالم.
وتدهورت العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران، بشكل حاد منذ تولي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب السلطة في عام 2017، وتفاقمت الأمور بعد انسحاب إدارة ترامب من الاتفاق الدولي مع إيران بشأن برنامجها النووي، واقترب البلدان من حافة النزاع المسلح في يونيو/ حزيران الماضي.
المصدر:

احتجاز ناقلة النفط   . تفاصيل احتجاز ناقلة النفط الايرانية  الافراج عن ناقلة النفط الايرانية  ايران  امريكا 

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع