×

مصريون في الكويت

EGKW

خبر عاجل

المستشار القانوني احمد شعراوي يرد على التساؤلات حول الايجارات اثناء الفترة الماضية وهل يحق للمالك فصل الكهرباء ::: شاهد : أب بلا قلب يعاقب ابنه بطريقة مروعة .. والطفل يصرخ ويستغيث بالجيران ::: “أصابها بدقة بالغة”.. شاهد: صاروخ “هاربون” مصري يغرق سفينة من ضربة واحدة ::: أبوظبي تدرس تخفيض الرسوم على الأجانب ::: اكتشاف جهاز يدمر فيروس كورونا في ثوانٍ ::: 5 قرارات عاجلة من محافظ الإسكندرية بشأن “شاطئ الموت” بعد غرق 11 شخصا (صور) ::: بداية من الغد..إعادة تشغيل مراكز فحص العمالة الوافدة بالكويت ::: ننشر الصور الأولى من حريق مخزن "أمغرة" بالكويت ::: لهذا السبب.. مواطن كويتي يحذر من التسوق "أونلاين" ::: محكمة النقض تصدر قرارها الأخير في قضية قاتل الصحفى "الحسينى أبو ضيف" في أحداث الاتحادية ::: قرار هام والتنفيذ من "الغد" للعمالة بدولة الكويت ::: الأرض على موعد مع «عرض ضوئي مذهل» ::: الكويت| «التربية» ترحل المتبقي من منهج العام الدراسي الحالي إلى المقبل ::: عاجل من الكويت.. حريق هائل في "أمغرة" ::: بالفيديو| عائشة الرشيد: مصر تعلن عن طرح دواء لعلاج فيروس كورونا خلال الأسبوع المقبل :::

المعجزة الألمانية.. نجحت في تخطي كورونا وسط أكثر قارات العالم تضررًا

 المعجزة الألمانية.. نجحت في تخطي كورونا وسط أكثر قارات العالم تضررًا

المعجزة الألمانية.. نجحت في تخطي كورونا وسط أكثر قارات العالم تضررًا

+    -
24/05/2020 02:47 م
كتب : مصريون في الكويت

يمكن القول دون مبالغة إن ألمانيا باتت النموذج الأنجح أوروبيًا، إن لم يكن عالميًا، لاحتواء فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، ويمكن عزو هذا النجاح إلى عوامل عدة، في مقدمتها المنظومة الصحية المتطورة والتقدم التكنولوجي والقيادة الحازمة، لكن الأهم من كل ذلك هو العامل الذي لا يصعب على أي دولة أخرى استنساخه: الالتزام ببناء الثقة بين الحكومة والشعب.

وفي موقع المنتدى الاقتصادي العالمي، نشر وزير الصحة الألماني جينس سبان مقالًا حدّد فيه 3 أسباب ساعدت ألمانيا على عبور ذروة أزمة فيروس كورونا بسرعة وبخسائر قليلة نسبيًا، مقارنة بالدول المحيطة بها في أوروبا، القارة الأكثر تضررًا من الوباء.


أول تلك الأسباب هو المنظومة الصحية ذات الكفاءة نادرة النظير، فكل مريض بفيروس كورونا في ألمانيا احتاج إلى الرعاية الصحية وصل إليها بسهولة، ولا يعود الفضل في ذلك إلى الحكومة الحالية برئاسة المستشارة أنجيلا ميركل وحدها، وإنما على جهود حكومات سابقة ممتدة على مدى سنوات طوال، ومع وجود شبكة غنية من الأطباء الممارسين العامين القادرين على التعامل مع الحالات غير الخطرة من إصابات فيروس كورونا، أمكن توفير وقت وجهد الأطباء المتخصصين الأكثر خبرة للتعامل مع الحالات الحرجة.

والسبب الثاني هو أن ألمانيا لم تكن أول بلد يغزوه فيروس كورونا، ولذا توافرت لديها فسحة من الوقت للاستعداد بشكل جيد، لا سيما فيما يتعلق بزيادة عدد الأسرّة الطبية بشكل عام وأسرّة العناية المركزة بشكل خاص، وفي غضون فترة قصية للغاية أمكن توفير 12 ألف سرير عناية مركزة ليبلغ عددها الإجمالي 40 ألف سرير.

أما السبب الثالث والأخير فهو أن ألمانيا تضم عددًا كبيرًا من المختبرات القادرة على إجراء عدد كبير ودقيق من الاختبارات لاكتشاف الإصابات بفيروس كورونا، كما تضم نخبة مميزة من الباحثين المتخصصين في مجال الفيروسات، ولذا لم يكن غريبًا أن تكون ألمانيا هي البلد الذي أنتج اول اختبار سريع للكشف عن الإصابة بالفيروس، وفي الوقت الحالي باتت المنظومة الصحية الألمانية قادرة على إجراء مليون اختبار يوميًا لسكان يبلغ عددهم نحو 83 مليونًا، وعما قريب ستكون قادرة على إجراء 5 ملايين اختبار للأجسام المضادة شهريًا.

وأضاف وزير الصحة الألماني أنه بالرغم من كل تلك المزايا فلا يمكن لألمانيا أو لأي بلد آخر حصر وتحديد جميع الإصابات بفيروس كورونا بلا استثناء، لأن كل لحظة تمر تعني إصابات جديدة محتملة، ومع ذلك فإن السلطات الألمانية لم تفرض حظر تجول، وإنما نصحت المواطنين بالبقاء في المنازل طوعًا، وأثبتت التجربة مدى نجاعة إجراءات الحكومة الألمانية للحد من انتشار الوباء.

ولا أدل على ذلك من أن ألمانيا كانت من أول البلدان اتجاهًا لتخفيف إجراءات الإغلاق تدريجيًا بعدما أدت المهمة المطلوبة منها في الحد من انتشار فيروس كورونا، مع عدم إغفال المخاطر التي ينطوي عليها التسرع في رفع القيود، لا سيما مع حداثة التجربة وكونها أول اختبار لتخفيف إجراءات الإغلاق، وسط مخاوف من انتشار موجة ثانية من الوباء.

وتابع سبان أنه لا يزال من المبكر استخلاص الدروس من التجربة الألمانية في مواجهة فيروس كورونا، لكن يمكن الخروج بانطباعات أولية، في مقدمتها أن الحكومة الألمانية اختارت منذ اللحظة الأولى للأزمة الشفافية الكاملة في مصارحة المواطنين بما تعرفه وبما لا تعرفه على السواء، في سبيل بناء جسور للثقة أثبتت التجربة مدى ضروريتها، ففي بلد ديمقراطي مثل ألمانيا لا تستطيع الحكومة إجبار المواطنين بالقوة على تغيير سلوكهم، أما المصارحة وبناء الثقة فتسهل الاستجابة الطوعية من المواطنين لتوجيهات السلطات.
المصدر:

المعجزة الألمانية  كورونا   مصريون في الكويت 

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع