×

مصريون في الكويت

EGKW

خبر عاجل

#مصر تعلن انتهاء أزمة جماهير #الجزائر العالقة في مطار القاهرة ::: «الخطوط العمانية»: لم يخطُر على بالنا تعليق الرحلات مع القاهرة ::: عاجل | شؤون الإقامة.. تصدر تعميم بتعديل بيانات المقيم دون شهادة من السفارة ::: لإقامة علاقة مع مضيفة.. رجل ستيني يبلغ بوجود قنبلة على طائرة ::: الجونة يجبر الزمالك على التعادل ويُقرب الأهلي من الفوز بالدوري ::: وافدة مصرية تقع ضحية لــ وافد استولى على 2600 دينار ::: شاهد.. إيران ترفع علمها على ناقلة النفط البريطانية المحتجزة ::: فيديو.. الشناوى ضمن أفضل 5 تصديات فى كأس أمم أفريقيا 2019 ::: اكتشفت موته صدفة.. أم تشاهد وفاة طفلها علي جروب واتساب.. صور ::: تحذير.. السكر الصناعي يسبب مشاكل عصبية " تفاصيل" ::: وافد يدير قسم شرطة في الكويت.. والداخلية ترد ::: على مسؤولية عائشة الرشيد: قطر اتفقت مع رياض محرز على احراج السيسي والمخابرات المصرية أحبطت المخطط ::: إطلاق نار وتهديد بالقتل في مشاجرة بـ «سعدالعبدالله» ::: تعرف على شروط محمد صلاح للانتقال إلى ريال مدريد ::: خالد جلال يستقر على تشكيلة الزمالك لمواجهة الجونة.. اليوم :::

هذا ما يريده الإيرانيون: تصدير 1.5 مليون برميل.. أو الحرب

هذا ما يريده الإيرانيون: تصدير 1.5 مليون برميل.. أو الحرب

هذا ما يريده الإيرانيون: تصدير 1.5 مليون برميل.. أو الحرب

+    -
15/05/2019 03:41 ص
كتب : مصريون فى الكويت
هل تريد إيران حرباً في المنطقة؟ يبدو أن عدداً من المراقبين الاستراتيجيين الإقليميين والدوليين بات يعتقد جازماً أن طهران أمام شرين: الأول هو الاختناق الاقتصادي السريع مع ما لذلك من تداعيات على النظام نفسه، والآخر فتح حرب محدودة قد تفضي إلى طاولة مفاوضات جديدة تنقذها من الشر الأول.
 
قال الإيرانيون للأوروبيين، أمس، في اجتماع في نيويورك: نريد تصدير 1.5 إلى مليوني برميل يومياً لنبقى في الاتفاق النووي.
 
وهنا بيت القصيد برأي المراقبين؛ لأن تصفير الصادرات النفطية كما يرغب الرئيس الأميركي دونالد ترامب، يعني حتماً، باعتقاد الإيرانيين، أن واشنطن تعرف أن النظام سيتداعى أمام النقمة الشعبية والاجتماعية في بلد عملته منهارة والتضخم فيه بين الأعلى في العالم وقطاعاته الاقتصادية مأزومة حتى النخاع.
 
هل سيترك النظام وقوع سيناريو التداعي ولا يحرك ساكناً؟ جواب المراقبين بالنفي؛ لذا يبقى خيار المواجهة الأكثر ترجيحاً، لكن الإيرانيين يفضلون حرباً محدودة، أو متنقلة، يساعدهم فيها وكلاء، مثل الحوثيين والحشد الشعبي وحزب الله، ترفع أسعار النفط إلى ما بين 100 و150 دولاراً للبرميل، فيصرخ الغرب وينشط وسطاء الحل.
 
وفي هذا الإطار يمكن تفسير الاعتداء على الناقلات في الإمارات والمنشآت النفطية في السعودية، لإعطاء إشارة حافة الهاوية قبل أن يقع فيها الجميع.
 
كما أن الإيرانيين يراهنون على أن ترامب رجل صفقات وليس رجل حرب بناء على تاريخه وحاضره.
 
لكن المراقبين يحذرون مما ليس في حسبان طهران، لأن ترامب غير قابل للتوقع كما يعتقد البعض، فهو أفضل عاقد للصفقات وأمهر «راقص» على حافة الهاوية، وفي حساباته أيضاً أن أميركا عظيمة وقادرة على الحسم السريع. لذا، فالمنطقة الآن وسط إشعال حرائق متنقلة تنذر بحرب كبيرة أو تستعجل الوسطاء للتدخل بعدما ترك ترامب رقمه عند السويسريين إذا أراد الإيرانيون الاتصال به لعقد صفقة جديدة.
المصدر: القبس

إيران  الحرب  النفط  أمريكيا 

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع