×

مصريون في الكويت

EGKW

خبر عاجل

هل يحق للزوج أن يمنع زوجته من الحمل ؟ الافتاء تجيب ::: بعد خضوع خالد النبوي لـ قسطرة القلب.. تعرف على مخاطرها ::: بالصور| زفاف (نادين) كريمة الصحفي/ أسامة جلال على الأستاذ/ عاصم نور شعبان.. ألف مبروك للعروسين ::: في عيد الشرطة الـ 68.. ننشر أسماء أبطال الشرطة وشهدائها في معركة الإسماعيلية 1952 ::: إيران تهدد أمريكا بالانسحاب من معاهدة منع الانتشار النووي ::: شيماء وإبراهيم.. قصة الزوجة اللعوب وعشيقها على فراش الزوجية ::: حكم اغتسال شخص من الجنابة نسي غسل السرة .. عالم أزهري يجيب ::: أكبر محترف فى العالم.. نادى مصري يضم لاعبا عمره 75 عاما ::: آبرز المعلومات عن الأمير الراحل بندر بن محمد بن عبدالرحمن ::: اصابة يسرا بسرطان الدم اللوكيميا ::: عوامل وراثية وبيئية.. أسباب غير متوقعة وراء الإصابة بـ سرطان الدم ::: المكتب الثقافي المصري بسفارة مصر بالكويت يشارك في احتفالات عيد الميلاد المجيد ::: السفير طارق القوني يلتقي عدد من أولياء الأمور للطلاب الحاصلين على منحة دولة الكويت ::: انطلاق بطولة كرة القدم لأبناء الجالية المصرية في الكويت ::: فقدت شنطه في مطار الكويت :::

هذا ما نقلته إيران إلى الكويت

هذا ما نقلته إيران إلى الكويت

صباح الخالد مستقبلاً نائب وزير الخارجية الإيراني بحضور مسؤولين من البلدين

+    -
28/05/2019 01:51 ص
كتب : Egyptians in Kuwait

كشف مصدر ديبلوماسي أن الموقف الايراني المتبلور من محادثات نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي في الكويت تمحور حول 6 نقاط أساسية:

- الأولى تتعلق بالعلاقات الثنائية بين الكويت والجمهورية الاسلامية في إيران حيث تمت الإشادة بسياسة الكويت الحكيمة، إذ حتى لو حصل اختلاف تجاه عدد من المواقف إلا أن أحداً لا يشكك في حرص الكويت على أمن المنطقة واستقرارها ومواقفها المتوازنة.

- الثانية تتعلق بالحرص على ترسيخ أفضل العلاقات مع دول المنطقة رغم أجواء التأزيم الحالية، وأن زيارات المسؤول الإيراني لسلطنة عمان والكويت وقطر هي من باب الحرص على تكثيف التعاون، خصوصاً في هذا الظرف الصعب، وان إيران ترحب بالحوار مع كل دول الخليج لإيجاد علاقات متوازنة على قاعدة الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة، ووجهة نظر ايران الدائمة ان دول المنطقة لو انخرطت في منظومة تعاون ذاتية مستقلة ووظفت كل إمكاناتها لخدمة مصالحها المشتركة لصارت من أقوى التكتلات الاقليمية في العالم.

- الثالثة، في موازاة الترحيب بأي صيغة إقليمية من صيغ الأمن والتعاون، إلا أن عراقجي لم يتحدث عن «معاهدة عدم اعتداء». فالفكرة تحتاج الى استكمال كل التفاصيل والمفاعيل القانونية لتتبلور، وأن زيارته للكويت كانت مقررة قبل تصريحات وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بهذا المعنى في بغداد.

- الرابعة، موضوع التصعيد الحالي في الخليج وهو غير منفصل عن تداعيات تنكر الإدارة الاميركية الحالية للاتفاق النووي وهو ما ادى الى عقوبات جديدة وحصار، وان طهران بشهادة المنظمات الدولية المختصة والاتحاد الاوروبي كانت أكثر طرف التزم بالاتفاق. علماً أن عراقجي كان مكلفاً التدقيق في الامور القانونية المتعلقة بالاتفاق النووي خلال المفاوضات مع مجموعة «5+1».

ويتلخص الموقف الايراني في ان الولايات المتحدة هي المسؤولة عن التصعيد الحالي وأن أحداً لا يصدق أن أميركا أرسلت الاساطيل والبوارج للردع خصوصاً ان ايران كانت حريصة على أمن الممرات المائية ولم يحصل أي انتهاك في هذا الخصوص.

- الخامسة، تعرف إيران بأن الحرب ليست نزهة وانها قد تلحق ضرراً كبيراً بمنشآتها ومرافقها لكن ضرراً كبيراً أيضاً سيلحق بـ«المعتدين، وسيدفعون ثمناً كبيراً».

- السادسة، تتعلق بالوساطات والمفاوضات. وترى إيران ان البدء بأي تفاوض يشترط «وجود تعهد برفع الحظر واحترام حق الشعب الإيراني في حياة حرة كريمة»، ووقف التحريض على الحصار والمقاطعة.

وكان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد استقبل أمس في ديوان عام الوزارة نائب وزير خارجية إيران عباس عراقجي، وذلك بمناسبة زيارته الرسمية إلى الكويت، حيث نقل رسالة من وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف.

وحضر اللقاء نائب وزير الخارجية السفير خالد الجار الله، ومساعد وزير الخارجية لشؤون مكتب نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية السفير الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح، ومساعد وزير الخارجية لشؤون آسيا السفير علي السعيد، ومساعد وزير الخارجية لشؤون مكتب نائب وزير الخارجية السفير أيهم العمر، وعدد من كبار المسؤولين في وزارة الخارجية.

وفي تصريحات له بعد محادثاته في الكويت التي انتقل منها إلى الدوحة في إطار جولته التي بدأت في مسقط أول من أمس، أعلن عراقجي أن إيران مستعدة للحوار والتعاطي البناء مع دول المنطقة، مشيراً إلى السياسة المبدئية للجمهورية الاسلامية الايرانية والقائمة على إرساء دعائم الاستقرار والسلام في منطقة الخليج.

وإذ اعتبر أن الأمن مفهوم موحد لا يقبل التفكيك ويشمل الحقلين السياسي والاقتصادي معاً، أكد عراقجي أن سياسة الحظر الاميركية في الحقيقة عرّضت أمن المنطقة بأسرها للخطر وعلى دول المنطقة توخي الحذر إزاء هذا التهديد.

وأكد أن إيران مستعدة، ومن خلال إيجاد آليات إقليمية، للحوار والتعاطي البناء مع دول الخليج.

المصدر: ر.أ

ايران  الكويت  الوفد الإيراني  دول الخليج 

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع