×

مصريون في الكويت

EGKW

خبر عاجل

نداء إنساني .. محتاجين 4 متبرعين بالدم لمريضة ::: حدث في الكويت اليوم|مناشدة هامة من الهجرة للمصريين العائدين للكويت.. تحذير رسمي من دولة ترانزيت للكويت.. حقيقة تهجم 3 أشخاص علي مريض بمستشفى كويتي ::: ماكرون: الرسوم الكاريكاتيرية منبثقة من صحف حرة ومستقلة غير تابعة للحكومة ::: الصحة الكويتية تعلن عدد الاصابات الجديدة اليوم وحالات الشفاء ::: اطلاق خدمة تأسيس الشركات المساهمة عبر بوابة النظام الآلي ::: وزير التعليم العالي: كليات الطب في مصر من أفضل 400 جامعة على مستوى العالم ::: السيسي يفتتح جامعة الملك سلمان و3 متاحف كبرى ::: السعودية.. سيارة مُسرعة تقتحم الحرم المكي ::: الداخلية الكويتة تمنع استخدام السكوتر والبقي في الطرقات العامة ::: سعر صرف الدينار الكويتي والعملات اليوم السبت 31 أكتوبر 2020 ::: الرئيس السيسى يفتتح جامعة الملك سلمان وعددا من المشروعات بشرم الشيخ ::: الكويت.. وفاة وافد قبل إقلاع طائرة تقله إلى موطنه بـ30 دقيقة ::: 99353 حالة شفاء من مصابي فيروس كورونا في مصر ::: هام من وزارة الهجرة إلى المصريين العائدين إلى الكويت ::: اتفاق تاريخي..السودان يعلن توقيع اتفاق مع أمريكا يعيد حصانته السياسية :::

مصر تتصدر واجهة السياحة العالمية

مصر تتصدر  واجهة السياحة العالمية

صورة موضوعية

+    -
10/07/2020 03:33 ص
كتب : Egyptians in Kuwait

رغم عدم وضوح الرؤية بشأن آليات موسم السفر وقواعده والمقرر انطلاقه مطلع أغسطس المقبل، فإن عيون شركات ومكاتب السفريات تركز على عدد محدود من الوجهات التي يمكن أن تلقى إقبالاً من قبل المواطنين والمقيمين خلال عطلة الصيف تتمثل في الوجهات التي لا تطلب إجراءات وقائية مشددة أو شهادة الـ«PCR»، وأُولاها مصر التي تفتح باب استقبال الأجانب على مصراعيه من دون اشتراطات. ويؤكد خبير سياحي رفيع أنه بعد إعلان دول أوروبية عدم استقبال الخليجيين هذا الموسم واشتراطها حجراً لمدة 14 يوماً بسبب كورونا، فإن الوجهات المصرية ستشهد إقبالاً شديداً من المواطنين خلال العطلة نظراً لعدم اشتراطها شهادة الـPCR، في حال سمحت السلطات الكويتية بالسفر لغرض السياحة، ثم يأتي المغرب وتركيا كأبرز وجهات الفترة المقبلة، ويتوقف ذلك على إعلان الدولتين عن إجراءات استقبال الأجانب. إلى ذلك، أفاد مصدر متابع أن هناك عدم وضوح من جانب إدارة الطيران المدني حتى الآن بخصوص الإجراءات التي ستتبع، لا سيما شهادة الـPCR بالنسبة للعائدين أكانوا مواطنين أو مقيمين، فلم تُعتمد المراكز التي ستُستخرج الشهادة منها، إضافة إلى تساؤلات عما إذا كانت الشهادة الكويتية يمكن اعتمادها عند عودة المواطن من رحلة مدتها أسبوع أو أربعة أيام؟ فيما يلي التفاصيل الكاملة رغم عدم وضوح الرؤية بشأن آليات وقواعد موسم السفر والمقرر انطلاقه مطلع أغسطس المقبل، فان عيون شركات ومكاتب السفريات تركز على عدد محدود من الوجهات التي يمكن التركيز عليها من قبل المواطنين والمقيمين خلال عطلة الصيف وتتمثل في الوجهات التي لا تطلب إجراءات وقائية مشددة أو تحليل الـ PCR، وأولها يذهب إلى مصر بوجهاتها المختلفة كونها تفتح باب استقبال الأجانب على مصراعيه من دون اشتراطات. وحسب خبير سياحي رفيع، أكد أنه بعد إعلان دول أوروبية بعدم استقبال الخليجيين بسبب كورونا، فإن الوجهات المصرية ستشهد إقبالاً شديداً من المواطنين خلال العطلة نظراً لعدم اشتراطها وجود الـ PCR، في حال سمحت السلطات الكويتية بالسفر لغرض السياحة، ثم يأتي المغرب وتركيا كاحدى أبرز الوجهات الفترة المقبلة، ويتوقف ذلك على إعلان الدولتين عن إجراءات استقبال الأجانب لديهما. إلى ذلك، أفاد مصدر متابع أن هناك عدم وضوح من جانب إدارة الطيران المدني حتى الآن بخصوص الإجراءات التي سيتم اتباعها، لا سيما شهادة الـ PCR بالنسبة للعائدين أكانوا مواطنين أو مقيمين فلم يتم تحديد اعتماد المراكز التي سيتم استخراج الشهادة منها، إضافة إلى ما إذا كانت الشهادة الكويتية يمكن اعتمادها عند عودة المواطن من رحلة مدتها أسبوع أو أربعة أيام. على صعيد متصل، اعتبر المصدر نسبة السفر المعلن عنها من قبل الطيران المدني، وهي 30 في المئة، انهيارا لقطاع السياحة والسفر، حيث لم يتم اعتماد سوى 10 آلاف مسافر يومياً من وإلى مطار الكويت الدولي، وهو عدد محدود للغاية بالنظر إلى مصاريف التشغيل لنحو 430 شركة ومكتبا قيمتها 8.5 ملايين دينار شهرياً تحت بند إيجارات ورواتب موظفين، وبالتالي لا يمكن لعدد المسافرين في ذروة الموسم تغطية كل هذه النفقات. من جهته، قال الخبير السياحي كمال كبشة ان إدارة الطيران المدني طلبت من جميع شركات الطيران وشركات ومكاتب السفر تقديم خططها للموسم قبل حلول 15 يوليو الجاري، تمهيداً للإعلان عن الجدول التشغيلي في 20 من الشهر نفسه، موضحاً أن أعداد المسافرين التي حددتها «الطيران المدني» سيتم توزيعها بنظام «الكوتة» على شركات الطيران، وإن كانت هناك اعتبارات لحجم كل دولة حسب أعداد مواطنيها. ووصف نسبة الـ 30 في المئة فقط من إجمالي الطاقة الاستيعابية لشركات الطيران التي سيتم العمل بأنها لا تكفي لسد احتياجات ومصاريف مكاتب السفر الشهرية، خصوصاً أن العمل متوقف منذ أكثر من أربعة أشهر، قامت خلالها المكاتب البالغ عددها 430 بإنهاء خدمات نحو 5 آلاف موظف، فضلاً عن الخسائر المليونية التي تحققت خلال تلك المدة، ومن ثم نسبة الـ 30 في المئة لا تجدي نفعاً، وكنا نتطلع إلى زيادة هذه النسبة لأكثر من ذلك، لا سيما أن هناك محاذير من عدم السفر، إذ ليس الجميع سيقوم بقضاء العطلة خارج البلاد هذا العام خوفاً من الفيروس، وبالتالي السفر سيكون «شبه معدوم». ويضيف أن السفر ربما يكون في معظمه مقصوراً فقط على رجال الأعمال والمقيمين، خصوصاً ان هناك أعداداً كبيرة تم إنهاء خدماتهم ومازالوا يترقبون بداية الموسم. Volume 0% ويشير كبشة إلى أن أكثر المتضررين من أزمة كورونا شركات السياحة والطيران، وهي دائماً معرضة للتهديد مع وقوع أزمات بيئية وبيولوجية صحية أو حوادث طيران.

المصدر: ق.ب

مصر  السياحة العالمية  الاقتصاد المصري  مصريون في الكويت 

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع