×

مصريون في الكويت

EGKW

محمود عابدين يكتب: مصر.. وحضارة وادي النيل

محمود عابدين يكتب: مصر.. وحضارة وادي النيل

محمود عابدين يكتب: مصر.. وحضارة وادي النيل

+    -
23/06/2021 12:06 م
كتب :
لم يقتصر التنافس بين الدول الاستعمارية ـ وخاصة إنجلترا وفرنسا ـ على احتلال الدول التي أمرتضها الإمبراطورية العثمانية في القرن التاسع عشر، ثم تركتها مكسورة الجناح، ولكن امتد التنافس بين هذه الدول على سرقة ونهب آثارها الظاهرة، أو المدفونة في باطن أراضيها.
وتعتبر مصر من أهم الدول التي جرت على أرضها مؤامرات عدة ـ بين الإنجليز والفرنسيين على وجه التحديد ـ لنهب آثارها وتهريبها إلى الخارج، وللأسف فقد ساعدهم على ذلك بعض أهالينا لعدم امتلاكهم الوعي الكافي بأهمية الحفاظ على آثار بلادهم، بل أن مثل هؤلاء كثيرًا ما كانوا يستخدمون أحجار الآثار في بناء بيوتهم الجديدة، أو في استخدامها للاحتماء من فيضان النيل في الجنوب، أو لأغراض أخرى.
كذلك كانوا يستخدمون المومياوات الفرعونية، أو أوراق البردي التي يجدونها في إشعال مواقدهم وما إلى ذلك، دون الوقوف على الأهمية التاريخية لكل حجر أو مومياء أو ورقة بردي حقيقية أو تابوت يُسرق أو يُنهب أو يُباع للسائحين والمغامرين، مما دعا إلى القول إن بعض المصريين كانوا هم أنفسهم عاملاً في تدمير آثارهم على مر العصور سواء بدافع البحث عن ذهب وجواهر وكنوز، أو بوازع ديني باعتبارها آثارا وثنية، أو ....
وقد صدر منذ عقدين من الزمن تقريبًا - ضمن الأعمال الفكرية التي قدمها مهرجان القراءة للجميع بمكتبة الأسرة 2002 - مؤلف مهم جدًا بعنوان "سرقة آثار وادي النيل"، يتناول هذا الموضوع التاريخي الحيوي، من تأليف أثري غربي مهتم بالشأن الأثري العالمي يُدعى "بريان م. فاجان"، قام بترجمته مشكورًا دكتور. أحمد زهير أمين، وراجعه دكتور. محمود ماهر طه، وجاء الكتاب في حوالي 400 صفحة من القطع الكبير، ومزود بملاحق للصور (أبيض وأسود) وقعت في حوالي 50 صفحة.
يبدأ الكتاب بعبارة من سفر الخروج 22:3 يُفهم منها أن "سرقة أو سلب اليهود للمصريين شيء مباح"، تقول العبارة:
- "بل تطلب كل امرأة من جارتها ومن نزيلة بيتها أمتعة فضة وأمتعة ذهبًا وثيابًا، وتضعونها على بنيكم فتسلبون المصريين"......!!
وحتى لا يتوه القارئ في غابات الأسر الفرعونية وعصورها المختلفة، فقد أورد الكتاب جدولًا أو تقويمًا تاريخيًا للأسرات المصرية والفراعنة، والأحداث الرئيسية، والتطورات الثقافية بمصر القديمة، كما ينقسم سيناريو السرقة في هذا المؤلف إلى ثلاثة أجزاء:
- الجزء الأول يتناول المقابر والسائحين والكنوز.
- الجزء الثاني يتحدث عن المهرِّب الأكبر الذي طغى على الجميع، ويقصد به لاعب السيرك، وهو لص إيطالي يُدعى جوفاني باتيستا بلزوني، والذي يصفه بعضنًا – للأسف الشديد جهلًا أو خبثًا - بـ "خبير أو عالم أثار".....!!
- الجزء الثالث يتحدث عن تخريب الآثار المصرية بشكل غير مسبوق تاريخيًا، ثم خاتمة، فملحق المفردات والصور، لذا سنلقي الضوء على بعض مقتطفات منه لكشف بُعد ضئيل جدا من مؤامرة كبيرة وخبيثة تعرضت لها حضارتنا ومازالت على يد لصوص الآثار الذين سوقوا أنفسهم فيما بعد على أنهم "علماء، وخبراء، وتجار آثار.....!!
لذا يمكننا القول إن "معظم أساليب النهب، والسرقة لآثارنا التي لا تقدر بثمن، لا تخرج عن السيناريو الذي اتبعه الرسام، أو اللص هوارد كارتر - مكتشف مقبرة توت عنخ آمون عام 1922 – والذي يلقبه بعضنا – للأسف الشديد أيضًا – بـ "عالم آثار، وكذلك مموله اللورد الصهيوني كارنرفون، وابنته ليدي إيفيلين، وصديقه عالم المصريات كاليندر، بشهادة الكاتبين البريطانيين" أندرو كولينز وكريس أوجيلفي هيرالد " في كتابهما الذى حمل عنوان " توت عنخ آمون .. مؤامرة الخروج "، عندما قالا فيه بالحرف:
- "إن كارتر و كارنرفون كتما أسرارًا تكشف " قصة الخروج اليهودي من مصر "، وهي القصة التي تتناقض مع الوقائع والشكل المذكورين في التوراة.....!!
نعود مرة أخرى لكتاب "سرقة آثار وادي النيل"، لنقرأ فيه أن" اجتماعًا سريًا وسط الصخور، قد تم ونتج عنه الاتفاق على رشوة حراس المقابر أو تخديرهم، ثم الشروع في نبش القبور في الظلام، والتسلل إلى حجرات الدفن، والبحث عن كل ما خفَّ حملُه وغلا ثمنُه في ضوء الشموع الخافت، وأخيرًا الرجوع بالغنيمة.....!!
ولعل السجل الضخم "وصف مصر" الذي أعدته البعثة الفرنسية، المصاحبة للغازي الفرنسي الجنرال نابليون بونابرت في حملته العسكرية على الشرق (1798 ـ 1801) عن مصر القديمة، أشعل حماس قارة أوربا بالكامل نحو حضارة وكنوز مصرنا الحبيبة، وقد ظهر هذا الإبهار جليًا أثناء زيارة أحد القساوسة ويدعى "الأب جيرامب" مصر سنة 1833، حينها قال للوالي محمد علي باشا: "لم يكن مَنْ يزور مصر يحوز الشرف إلا إذا كان يحمل مومياء في إحدى يديه، وتمساحا في الأخرى.....!!
والواقع أنه في زمن الأب جيرامب هبَّتْ موجة عارمة من التنافس على سرقة حضارتنا العظيمة تحت غطاءات مختلفة ومفتعلة؛ شملت جميع الدبلوماسيين، والنبلاء، والسائحين، والتجار الأجانب، وذلك بهدف جمع أكبر عدد من المومياوات وغيرها من الآثار المصرية، وأصبحت هذه السرقات لأعرق حضارة عرفتها البشرية، موضة لنماذج مصرية حتى في المعمار.....!!
وفي الوقت الذي كان فيه لص الآثار المصرية الفتى شامبليون عاكفًا على فك شفرة الأبجدية الهيروغليفية من خلال مخطوطة العالم الكيميائي واللغوي العربي ابن وحشية النبطي بعنوان "شوق المستهام في معرفة رموز الأقلام"، وهو كتاب يتناول 89 لغة قديمة وكتاباتها ومقارنتها بالعربية، ومن ضمنها اللغة الكردية والهيروغليفية، كان السائحون غارقين لأذقانهم في نهب كنوزنا التي لا يعرفون عنها إلا أقل من القليل، وهم على كل حال لفتوا أنظار العالم إلى أهمية التراث المصري العظيم منذ زيارة أبو التاريخ الإغريقي "هيرودوت"، غير أن أمر الاهتمام بمصر وآثارها، وتاريخها لم يبدأ منذ الحملة الفرنسية، ولكنه بدأ قبل ذلك بكثير، وهذا رأي محمود رغم أنه مخالف لما أكده بعض أهل الاختصاص.
ومنذ أيام هيرودوت - الذي عاش بمصر خمس سنوات (460 ـ 455 ق.م) وكان مؤمنًا أن "مصر أصل كل شيء"، وقد عشق هيرودوت صعيد مصر ومكث فيه سائحا لفترة طويلة من خلال النيل، كما قدم وصفًا لمصر وتاريخها؛ يُعد هو الأقدم على الإطلاق، ولكن اختلط فيه التاريخ الصحيح بالخرافات بالأساطير، خصوصًا ما روجه عن الأهرامات من إسراف زائد، واستعراض غبي للثروة.
ومع قدوم الرومان إلى مصر، أخذ السائحون يتدفقون بالآلاف، ينشدون العلم والثقافة والتسلية، وهذا في حد ذاته كان سببًا في العبث بالآثار المصرية وإتلافها، وقد وصل الأمر إلى أنهم فُتحتوا معظم مقابر وادي الملوك ونُهبوها، ولم يقف الأمر عند هذا الحد، بل تسلل عدد من السائحين إلى حجرات دفن ملوك الفراعنة المنحوتة في الصخور، حبًا في المغامرة ربما.....!!
كما سجل بعض هؤلاء، أسماءهم على جدران تلك الآثار في ضوء الشموع بعدما انتهكوها وأتلفوها، ولكن في الوقت نفسه لا يمكن تحديد ما أتلفه الرومان من آثار مصر، فليس هناك ما يدل على سوق رائجة لتجارة الآثار في ذلك الوقت، كما استهوى الرومان المسلات الجرانيتية، فاستولوا على عدد كبير منها، في حين أن الأهرامات لم تستهوهم، إذ أنهم كانوا يروا في "الأهرامات إسرافًا زائدًا، واستعراضًا غبي للثروة قام به الفراعنة".....!!
أما الإمبراطورهادريان فقد كان يشتري آثار مصر لتجميل حدائقه في مجاورة آثار الفن الإغريقي، وبدخول المسيحية مصر، اعتبر البعض نقوش المعابد نوعًا من الشرور التي تجر إلى الخطيئة، مما أدى إلى التخريب المتعمد لآثار مصر انتصارًا للديانة الجديدة، وعلى سبيل المثال في سنة 397 م جرى تخريب متعمد للسيرابيوم بمدينة منف على يد البطريق (القائد) المتعصب سيريل وجنوده، ثم أُهمل حتى غطته الرمال، فلم ير النور مرة أخرى إلا في القرن التاسع عشر، ثم جاء الفتح العربي، وتسلل بعض العرب إلى الهرم بحثا عن كنز مزعوم.....!!
ومن ثم جاء ظن البعض أن الأهرامات تحوي كنوز الفراعين القدامى، كما أنهم حطموا بعض المعابد للبحث عن تلك الكنوز، ثم استخدم العرب: المعابد والأهرامات ـ بعد ذلك ـ كمحاجر باعتبارها موردًا سهلًا للحجارة المطلوبة للبناء، وعلى سبيل المثال استخدم في بناء مدينة الفسطاط كسوة الأهرامات وحجارة المعابد والمقابر القريبة لتأسيس العاصمة الجديدة، وفي هذه المرحلة ازدهرت فكرة الاستيلاء على المومياوات، فكان الأهالي ينتهكون المقابر القديمة للحصول عليها، بغرض استخراج الزفت أو القطران الذي كان يُستخدم – بحسب معتقداتهم - في علاج الجروح والكدمات والغثيان والكسور وغيرها، والذي استخدمه المصريون القدماء في تحنيط الجثث.
أحد المؤرخين العرب قال عن عملية السطو على المومياوات: "قُبض على مَنْ جمع كثيرًا من الجثث، ومثلوا أمام العمدة، وضُربوا حتى اعترفوا بأنهم تعودوا الاستيلاء على الجثث من المقابر، ثم غليها في الماء على نار حامية حتى يقطع لحمها، بعدها يجمعون الزيت الطافي (القطران) على سطح الماء ويبيعونه للفرنجة الذين كانوا يدفعون 25 قطعة ذهبية لكل مائة وزنة منه".....!!
وبهذه المناسبة، كنت قد كتبت مقالًا بعنوان "مافيا الآثار نهبت 1400 موقع لصالح الصهاينة"..... !!، بتايخ 8 ديسمبر 2016 بعدد من المواقع الالكترونية، أكشف فيه عن استمرار سرقة "جثث" أجدادنا (المومياوات) وتهريبها للخارج، ربما لنفس السبب، وبدأت المقال بالتالي نصه:
- استضافنى أحد قيادات الآثار فى مكتبه بوسط البلد، تحدثنا كثيرًا عن حالة الفساد التى كانت ومازالت عنوانًا صارخًا لهذه الوزارة لأسباب يعلمها أصغر أثرى داخل مصر وخارجها، من ضمن ما كشفه لى «نهب عدد كبير من القطع الأثرية فى 1400 موقع أثرى» فى جميع المحافظات طوال الفترة الماضية، ثم فاجأنى بخبر آخر سقط على أم رأسى كـ«الصاعقة» عندما كشف لى عن الثمن الذى كانت مافيا الآثار تدفعه مقابل «المومياء» الواحدة، لحظتها رجوته أن يُعيد على مسامعى هذا الرقم، فوجدته يؤكد لى:
- "نعم يا سيدى كانت هذه المافيا تدفع فى المومياء الواحدة ما يزيد على المليون جنيه، ومن كثرة ما تم بيعه من المومياوات فى الفترات الماضية أصبحت لا تساوى شيئًا".....!!
يا خبر أسود ومنيل بستين نيلة يا أولا الـ«............» تخيلوا معى أعزائى القراء أن هؤلاء اللصوص تمكنوا من سرقة وتهريب أكثر من 6000 مومياء – بحسب خبير مومياوات معروف - على مدار الأربعة عقود الماضية، وبحسب مصادر ثقاة فإن معظم هذه المومياوات خرج من منطقة دهشور تحت سمع وبصر الجميع..... !!، وإلا فليفيدنا أى مسئول: كيف هُربت هذه المومياوات خارج مصر، ومن الذى هربها، ولصالح من ترتكب هذه الجرائم بحق أجدادنا.....؟!
المهم أننى أنهيت جلستى مع محدثى وذهبت إلى عملى وأنا أضرب كفًا بكف، لا والله وددت أن أخبط رأسى فى الحائط حتى أشعر بأن ما سمعته كان صحيحًا..... !!، ولحظتها سألت عددًا من مصادرى فى "الآثار" عما بدر من هذا الأثرى.....؟!، فأكدوا لى صحة ما سمعته منه وأكثر، لحظتها قلت: " حسبنا الله ونعم الوكيل، ولله الأمر من قبل ومن بعد".
المصدر: مصريون في الكويت

محمود عابدين   مصر  حضارة وادي النيل  مصريون في الكويت  

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع