×

مصريون في الكويت

EGKW

لمسة وفاء في ذكراه الثانية.. يحيى عبدالرحيم .. ابتسامة لا تغيب.

لمسة وفاء في ذكراه الثانية.. يحيى عبدالرحيم .. ابتسامة لا تغيب.

جانب من المؤتمر

+    -
05/01/2019 03:28 م
كتب : مصريون فى الكويت
د. الفليكاوي: واجب علينا أن نستذكر أي إنسان عشنا معه وفاءا وعرفانا له
 
عماد جمعه : استخدمت أسلوب السرد القصصي والسيناريو والحوار في الكتاب
 
 أقامت نقابة الفنانين والإعلاميين، مؤتمرا صحافيا في مقرها بمنطقة شرق،بمناسبة الذكرى الثانية لرحيل الزميل الإعلامي يحيى عبد الرحيم، وذلك بحضور نقيب الفنانين والإعلاميين الدكتور نبيل الفيلكاوي، والزميل الإعلامي عماد جمعه مؤلف كتاب" يحيى عبد الرحيم إبتسامة لا تغيب" ونخبة من الفنانين والإعلاميين والأدباء وقد حضر المؤتمر زوجة المرحوم سهى العنتبلي، ونجله يوسف، وجمع من زملاء المرحوم.. وأدار المؤتمر الصحفي الزميل الإعلامي مفرح الشمري.
 
وبدأ الشمري كلمته قائلا " تعد هذه الجلسة استثنائية، بمناسبة الذكرى الثانية لوفاة زميل عزيز علينا وهو الراحل يحيى عبد الرحيم، الذي توفى أثر حادث مروري مفجع".ووجه الشمري الشكر لفرقة المسرح الشعبي الداعمة لجميع الأنشطة سواء الفنية والثقافية، وأيضا وجه الشمري الشكر لنقابة الفنانين والإعلاميين.
 
من جانبه قال الكتور الفليكاوي بأن الزميل يحيى عبد الرحيم عرفه الكثيرين، ووصفه د. الفليكاوي بأنه رجل صادق بمعنى الكلمة، وملتزم، وصحفي جيد، مضيفا أنه لا بد أيضا أن نستذكر الزميل حسن علي علي وندعو له. مضيفا أنه زامل الراحلين يحيى عبد الرحيم وحسن علي علي وجمعتهم أياما كثيرة، ومناسبات ومشاريع، لافتا أنه لم يلق منهم إلا الإخلاص في العمل والنقد الحقيقي. وفي الختام علق د.الفيلكاوي قائلا " أنه واجب علينا أن نستذكر أي إنسان عشنا معه، فهو يحتاج منا أن نترحم عليه، وفاء وعرفنا له، وهذا أقل شيء نقدمه لأخوكم الراحل أبو يوسف ".
وأضاف الفليكاوي: واجب علينا أن نستذكر أي إنسان عشنا معه وفاءا وعرفانا له .
 
فكرة الكتاب
وبدوره قال الزميل الإعلامي عماد جمعه مؤلف الكتاب بداية أتوجه بالشكر لكل من ساهم في خروج هذا الكتاب إلى النور أدبيا ومعنويا وماديا ومنهم نقيب الفنانين والإعلاميين د.نبيل الفيلكاوي، وفرقة المسرح الشعبي والتي تحتضن أمسية الوفاء وكذلك رئيس فرقة المسرح الكويتي الفنان أحمد السلمان والزملاء في الوسطين الإعلامي والفني خاصة الزميل مفرح الشمري الذي كان يشجعني دائما كلما تعثرت الأمور وهو صاحب فكرة الاحتفالية والفنان المصري محمود الصايغ الذي رسم غلاف الكتاب فشكرا من القلب للجميع على هذا الوفاء.
 
وبين جمعه، أنه استخدمت أسلوب السرد القصصي والسيناريو والحوار في الكتاب
 
ثم يقول عماد لقد زاملت المرحوم يحيي لسنوات طويلة في جريدة الوطن وجمعت بيننا الصداقة فكان نعم الأخ والصديق المخلص كنا نتناول الغداء معا شبه يوميا في كافيتريا الجريدة وكانت لنا مواقف طريفة عديدة مع الزملاء المرحوم محمد باقر وياسر العيلة ورئيسة القسم هدى منتصر وغادة عبد المنعم عشنا كأسرة واحدة داخل قسم الفنون. ويضيف عماد كانت وفاته فجأة بهذا الشكل المأساوي صدمة لنا جميعا في الوسطين الفني والإعلامي فقررت ألا تمر حياته مرور الكرام وفاء لصديقي وعشرة عمري واضعا أمام عيني الصداقة القوية والمتينة التي جمعت بين الكاتب المسرحي عبد العزيز السريع والمخرج الراحل صقر الرشود وكيف أن السريع يضع في مكتبه صورة كبيرة للرشود ليراه يوميا رغم مرور عدة عقود على وفاته وفاء لصديقه ومن هنا جاءت فكرة عمل كتاب عنه وأشفق علي بعض الزملاء لأن يحيي لم يكن فنانا كبيرا له انجازات وأعمال أو صحفيا مرموقا له إصدارات ويكفي كتابة مقال أو دراسة صغيره لكنني أصررت على عمل الكتاب بعيدا عن فكرة التوثيق فانتهجت أسلوب السرد القصصي والوصفي وجمعت بين السيناريو والحوار والتحقيق بحيث أقضي على فكرة الملل أثناء القراءة.
 
مواقف
ويستطرد عماد جمعه قائلا قمت برصد الكثير من الشهادات حول الراحل منها الدكتور سيد على إسماعيل والدكتور أسامة المسباح والدكتور نادر القنة والدكتورة سعداء الدعاس والشاعر المصري الكبير مختار عيسى إلى جانب شهادات الكثير من رفقاء الدرب في شارع الصحافة وأهل الفن وكذلك شهادات من أصدقاء ومعارف تم تدوينها على صفحات الفيس بوك كما ضم الكتاب مجموعة من أشعار يحيي والتي نشر بعضها في جريدة الوطن وكذلك أشعار قيلت في رثائه من الشعراء نادي حافظ وأشرف ناجي وكثير من البوستات المهمة التي دونها على صفحته على الفيس بوك ثم البوم صور يرصد مراحل عمرية مختلفة للراحل ولقطات مع نجوم الفن والإعلام ورفاق الدرب ومجموعة كبيرة من شهادات التقدير والصحف التي غطت حادث وفاته.
 
شهادات
كانت الشهادات مليئة بالكلمات الزاخرة بمناقب الراحل وأخلاقه وكانت البداية مع الناقدة الإعلامية ليلى أحمد شاكرة نقابة الفنانين والإعلاميين على هذه المبادرة الجميلة وقالت إن الراحل يحيى عالم من الالتزام والحنان، والمواقف، والوضوح والصدق والأمانة، والإخلاص والتفاني في العمل.وقال الفنان عبد العزيز الحداد بأن ربطته علاقة شخصية بالراحل، واصفا إنسانيته، واهتمامه ومعبرا عن سعادته بإطلاق كتاب عنه حتى يؤخذ منه العبر.
 
رمزا للإخلاص
أما الزميل أسامة جلال فأستذكر بدايات الراحل في شارع الصحافة في الكويت في العام 94 أو 95، مضيفا أن الراحل كان رمزا للإخلاص، والحب، ونموذج للالتزام الديني والأدبي. واستذكر الزميل فادي عبدالله الراحل وما يميزه من صفات، وأشاد بدور الزملاء والفنانين والإعلاميين في دعمهم الكتاب وعلى بادرتهم الطيبة. وقال الناقد والكاتب المسرحي علاء الجابر بأن الراحل أحب وأخلص في عمله وأتقنه، وعلق قائلا " الذي يميز الراحل انه ليس لديه غيره ولا حقد، " وقال الكاتب محمود حربي بأن الراحل كان يؤدى عمله على أكمل وجه. أما الفنانة عبير يحيى فاستذكرت مساندته وتشجيعه لها، وأثر عليها من الناحية الإنسانية والداخلية. وقالت الشاعرة حنان عبد القادر بأن شهادتها في الراحل مجروحة واستذكرت العديد من المواقف التي جمعتها مع الراحل.
 
وفي الختام شكرت زوجه الراحل سهى العنتبلي الجميع على مساندتهم ومواقفهم ودعمهم لهم منذ لحظة الوفاة مشيرة أنها فرحت بصدور الكتاب وأحست أنه لمسة وفاء وأنه ذو قيمه فنية وأدبية ومعنوية. وبدوره شكر نجله يوسف الجميع على مواقفهم، وعلى المجهود الكبير في إصدار الكتاب، وبعد ذلك وبتأثر شديد استذكر يوسف والده وخصاله الحميدة، وتشجيعه له في العديد من المواقف، مبينا انه تعلم منه الكثير.
 
 
 
 
 
 
المصدر: خاص مصريون فى الكويت

مؤتمر  صحافي  ذكرى  الراحل الإعلامي يحيى عبد الرحيم  إصدار  كتاب  "إبتسامة لا تغيب"  

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع

نرشح لك

بعد اختفائه 15 عاما بإيطاليا.. تشييع جثمان باسم الأدهم من مسقط رأسه بالغربية اليوم

اختفاء استمر اكثر من 15 عاما .. التفاصيل

الجمعة 18 يناير 2019 02:39 ص

الكويت | 300 بنغالي اقتحموا سفارة بلادهم وحطّموا قاعتها

نداء استغاثة.. من مسؤولي السفارة .. التفاصيل

الجمعة 18 يناير 2019 02:23 ص