×

مصريون في الكويت

EGKW

خبر عاجل

1961 معلماً وافدا في الكويت في أزمة ! ::: خطف وافد في الكويت وضربه وسرقته ::: "قرار تأديبي" من الداخلية المصرية ضد "شرطي" تعدى على "سائق" ::: الكويت.. وافد عربي سكران أنتحل صفة رجل أمن ::: مهددين بالغرق.. تحذير 1000 أسرة في قنا من فيضان النيل المحتمل ::: “بايدن” يفتح النار على “ترامب” ويصفه بـ “الغبي” و “الكذاب” ::: خبر حزين في الأهلي يمحو حلاوة الفوز على طنطا.. وفايلر في ورطة ::: بعد إعلان فتح موسم العمرة.. "الغرف السياحية" يكشف الأسعار المتوقعة واحتمالية تقليل مدة البرنامج ::: دولة جديدة تعلن استئناف رحلاتها السياحية إلى مصر أول أكتوبر ::: فنانة مصرية تم قتلها بعد إغتصابها لهذا السبب ::: فيديو لـ "فايلر" وهو ينفعل على لاعبى الأهلى فى مباراة طنطا ::: شاهد| كلمات سوريا والمغرب والسودان أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة ::: بلطجي ينهال على صاحب متجر بالضرب.. والسبب غريب ::: الداخلية الكويتية تعلن عن خدمة الكترونية جديدة للمواطنين والمقيمين ::: إهانة وافديَن من مصلٍ في المسجد الكبير :::

فيصل القناعي.. رحلة حب وعطاء وتواضع.. بقلم/ أسامة جلال مؤسس موقع (مصريون في الكويت www.egkw.com)

فيصل القناعي.. رحلة حب وعطاء وتواضع.. بقلم/ أسامة جلال مؤسس موقع (مصريون في الكويت www.egkw.com)

+    -
12/06/2020 05:44 م
كتب : أسامة جلال
قليلون هم من تتحمس لكتابة مرثية بعد رحيلهم.. قليلون هم الكبار الذين يعيشون بقلوب أطفال وعقول عظماء.. قليلون هم القامات المتواضعون في هذا الزمن.. الذين تطلبهم في أي وقت فتجدهم.. تراسلهم فيجيبون عليك.. تناقشهم فيستمعون إليك.. تخالفهم الرأي فلا يفسد الخلاف معهم في الرأي للود قضية.
نادرون هم الذين يتعاملون مع الناس سواسية.. الغني كالفقير.. الوزير كالغفير.. لهم مبادئ وآراء لا يحيدون عنها من أجل إرضاء صاحب منصب أو مسؤول.. نادرون هم من يتفانون في خدمة الناس كلها دون تفرقة بسبب جنسية أو طائفة أو فئة.
إنه الراحل الإنسان الجميل.. صاحب الروح الجميلة والابتسامة العذبة.. والقلم الحر الأستاذ فيصل القناعي الذي رحل عن عالمنا إلى دار الحق اليوم الجمعة 12 يونيو 2020.
عندما بدأت العمل في الكويت بجريدة الوطن الكويتية عام 1994 كنت أسمع عن المغفور له بإذن الله الصديق والأخ الأكبر بوغازي.. التحقت بجمعية الصحفيين التي كان ضمن هيئة مكتبها آنذاك عام 1995 وكان اللقاء الأول العابر مع بوغازي.. ولم تنشأ علاقة بيننا غير الزمالة العادية إلى أن التحقت بالعمل في السياسة الكويتية عام 2001 حيث كان يشغل بوغازي منصب رئيس قسم الرياضة.
بدأت علاقة الصداقة مع بوغازي أثناء عملي بالسياسة وكم كانت أوقات سعيدة تلك التي يأتينا فيها مساء بوغازي ليجلس معي والزميل حسن عوارة نتحاكى ونتسامر بعد انتهاء العمل.. وكان بوغازي يتمتع بروح مرحة نادرة ويقص علينا بعض النكات التي مازلت أذكرها حتى الآن في أجواء كلها محبة واحترام وصدق مشاعر.
بعد رحيلي من السياسة لم تنقطع العلاقة مع بوغازي الغالي وإنما ظلت علاقة الحب والصداقة والاحترام إلى أن جاءت حملتنا كصحفيين مصريين عاملين في الخارج للمطالبة بعضوية نقابة الصحفيين المصرية فكان بوغازي أحد أهم من تبنوا مطلبنا ونقله لاتحاد الصحفيين العرب ونقابة الصحفيين المصرية وكان هذا المطلب مثار للجدل بينه وبين المعارضين له.
بوغازي رغم تعرضة لأزمة صحية كبيرة نتيجة اصابته بجلطة في الدماغ عام 2017 لم ينقطع عن محبيه.. بل أنه كان دائما ما يهاتفنا ويراسلنا وفتح ديوانية منزله لجميع المحبين ليستمر في إحياء عادته باللقاء الأسبوعي معهم والذي كان سابقا كل يوم ثلاثاء في جمعية الصحفيين.
لست هنا بمعرض الحديث عن انجازات بوغازي الصحفية على مدار نحو 50 عاما وعن ما حققه خلال تلك الفترة الطويلة والمناصب الكثيرة التي تقلدها في الكويت وعربيا وآسيويا وعالميا فالكثيرون سيكتبون وكتبوا بالفعل عنها.. لكنني هنا أتحدث عن بوغازي الإنسان الرقيق الهادئ القوي الثابت على المبدأ.. بوغازي الذي جبر بخواطر كثيرين من صحفيين كويتيين وغير كويتيين.
وهنا أذكر لأبوغازي موقفة من مشكلة تعرض لها أحد الزملاء غير الكويتيين وكنت نقلتها إليه.. وكم كان متفاعلا لدرجة أنه ذهب بنفسه إلىى مكتب وكيل وزارة لرفع المعاناة عن هذا الزميل.. ومواقف أخرى كثيرة نذكرها للصديق الغالي والأخ الأكبر فيصل القناعي الذي كان يعشق مصر ويمتلك بها مسكنا ويزوها كثيرا جدا حتى أنه من العادي أن تصادف بوغازي في جنينة مول بمدينة نصر وقد أحاط به العديد من الأصدقاء والمحبين.
رحمك الله رحمة واسعة أيها الإنسان الجميل وأسكنك فسيح جناته.. فأنت تستحق أن نظل نذكرك بكل الخير والحب.. إنا لله وإنا إليه راجعون.
بقلم/ أسامة جلال
مؤسس موقع (مصريون في الكويت www.egkw.com)
 
لتحميل التطبيق لهواتف أبل apple من هنا
لتحميل التطبيق لهواتف اندرويد android من هنا
 
 
 
المصدر: مصريون في الكويت

فيصل القناعي  أسامة جلال  مصريون في الكويت 

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع

التعليقات

السبت 13 يونيو 2020 03:05 ص
الله يرحمه ويسكنه الجنه.