×

مصريون في الكويت

EGKW

خبر عاجل

متطوعون كويتيون: "رسالة الوفاء لسمو الأمير" تعبر عن محبة الشعب لقائدهم ::: بعد الهجوم الإرهابي.. أرامكو السعودية توجه تحذيرا شديد اللهجة لموظفيها ::: الحذر واجب.. فيديو يكشف فبركة الفيديوهات بأحداث مصر ::: تغريم لاعبي الأهلي 100 ألف جنيه بسبب الإساءة للزمالك ::: لحظات مرعبة داخل طائرة هوت بشكل مفاجئ من ارتفاع 12 ألف متر (صور) ::: مقتل وإصابة 10 أشخاص في إطلاق نار بحانة في ساوث كارولينا الأمريكية ::: تدهور الحالة الصحية لهنا الزاهد.. تصرف مفاجئ من أحمد فهمي ::: رضيعة إندونيسية تتغذى يوميا على القهوة بدلا من الحليب! ::: ليفربول يطلق لقبا جديدا على محمد صلاح.. تعرف عليه ::: ممثل سمو أمير الكويت يصل نيويورك للمشاركة باجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة ::: الداخلية تكشف تفاصيل مصرع إرهابي في المطرية وضبط مدفع آر بي جي وقنابل ::: مصرع وإصابة 13 في اصطدام سيارة بمنزل فى سوهاج ::: الإعدام لقاتل طفل البرميل بساقية مكى ::: مطلوب فني طابعات خبره في المجال ::: مصرع 2 وإصابة 17 في تصادم أتوبيسين على كوبرى عرابى بشبرا :::

عبد العزيز التميمي يكتب : الإسكندرية كاتمة الأسرار

عبد العزيز التميمي يكتب : الإسكندرية كاتمة الأسرار

عبدالعزيز التميمي

+    -
10/09/2019 09:57 ص
كتب : عبدالعزيز التميمي
كنت وما زلت أرى مصر العروبة والتاريخ قبلة العالم تاريخيا وحضارياً وعندما تكون مصر المحروسة هكذا، من المؤكد أنها في مقدمة الثقافات والعمران العالمي القديم، ولن اتحدث عن تاريخ الأنبياء ابتداءً من ابو الأنبياء إبراهيم الخليل عليه السلام ونبينا الخاتم عليه الصلاة والسلام ولن اذهب الى سيناء او امكث بين اهرامات الجيزة كثيرا وساتجاهل معبد ابو سنبل او سقارة ولن اكثر الحديث عن الفراعنة وتاريخهم البعيد، فقط سأتحدث عن الإسكندرية حيث احب الإقامة والتأمل في فندق فلسطين بالمنتزه واطل من شرفة الغرفة لأشاهد عظمة قصر الملك فاروق رحمه الله ومرسى يخته المحروسة فقط سأتحدث عن الإسكندرية اليوم حيث تمتد هذه المدينة التاريخية على ما يزيد عن 300 كيلومتر مربع وهي اكبر من مدينة مانهاتن الأميركية وهي اول مدينة تتربع على آخر الدلتا المصرية، الإسكندرية مدينة عظيمة تطل على البحر الأبيض المتوسط تصعد الى السماء ببنائها العمودي الشاهق الظاهر للعيان هذا ما اشاهد وارى من معالم حضارية رائعه كمكتبة الإسكندرية هذه التي تكتم تحتها معظم اسرار العالم فقد يندهش الإنسان عندما يعلم ان الإسكندر المقدوني يرقد بسلام في ثرى الاسكندرية نعم هناك تحت منتزه الشلالات غرفة ملكية بمدينة ملكية أسسها الاسكندر الذي توفي فيها ودفن فيها معلنا للعالم ان مصر العظيمة يرقد فيها اعظم قائد عسكري بنى مجده في هذا الوطن العزيز مصر الحضارة والتاريخ، نعم انا اليوم اتحدث عن قطرة صغيرة من بحر التاريخ الحضاري العميق في أديم مصر التي قهرت العالم ولم تقهرها الأيام رغم الظروف والمحن بقت مصر شاهدة على الزمان تحكي للأجيال عن عهود وعقود وقرون مضت كانت مصر كلها دون استثناء بلاد الصبر والجهد والتوثيق والعطاء مصر التي قال عنها رب البرية انها آمنة بإذن الله واليوم كم انا فخور بما ارى من امتداد تاريخي يعتبر عمره ثلاثة آلأف سنة لشخصية جذوره قادمة من التاريخ اليوناني اختار مصر يقيم فيها مدينته التاريخية التي عندما اكتشفت ربطت ضفتي البحر الأبيض المتوسط بجسر حضاري كنت وما زلت اسميه وطني الثاني بعد الكويت مصر العروبة والتاريخ فكيف لا احب مصر رغم أنف من يكره مصر اللهم احفظها وشعبها بعينك التي لا تنام اللهم آمين.
المصدر: مصريون في الكويت

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع