×

مصريون في الكويت

EGKW

خبر عاجل

بالفيديو..رجل يعتدي على امرأة حتى الموت ::: ثعبانان يمنعان جورج ويا من دخول مكتبه الرئاسي.. والخارجية الليبيرية تعلق عملها ::: بالفيديو.. لحظات رعب عاشها ركاب طائرة بعد اندلاع حريق في محركها ::: تركي آل الشيخ لمرتضى منصور: "المناكفة محبة" ::: مصرع 7 وإصابة 5 آخرين في تصادم سيارتين بقنا ::: الكويت / صراخ مرتادي الشاطئ أنقذ ثلاثة أحداث من الغرق في البلاجات ::: لليوم الثانى.. المصريون فى استراليا يواصلون التصويت بالاستفتاء على الدستور ::: الكويت / «مجهول» يحرق سيارة مواطنة في... «القرين» ::: مستشفيا جابر والجهراء يحتاجان 3900 ممرض..ومئات الأطباء والصيادلة والفنيين ::: وزيرة الهجرة تشكر المصريين بعد الإقبال الكبير على الاستفتاء فى يومه الأول ::: "أنا خصيمتك ليوم الدين".. زوجة علي ربيع تتهمه بطردها من المنزل ::: 7 هدايا ثمينة رفضها مجلس #الخطيب من #تركي_آل_الشيخ ::: طلب إحاطة للحكومة بشأن أحداث حفل "حماقي" بجامعة القاهرة ::: ذهب ليطلب منه استئجار شقة أخرى لأخته بعيدًا عن زوجته الثانية فقتله (القصة كاملة) ::: المبعوث الأمريكي للمنطقة: خطة السلام لن تشمل منح أرض من سيناء للفلسطينيين :::

طيب!!!

طيب!!!

حسام فتحي

+    -
05/11/2018 08:48 م
كتب : حسام فتحي
الشباب.. قادة المستقبل.. بقلم : حسام فتحي

.. مباشرة وبلا مواربة أو لفّ ودوران أعلن قناعتي بأن جيلنا.. هذا الجيل الذي ترك الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك يحكم مصر أكثر من 30 عاماً كما حكمها، ليس من حقه فرض وصايته على جيل الشباب الذي جاء الدنيا في زمن حكم مبارك، ويسعى إلى بناء مصر ما بعد مبارك.

واعتقادي أن الدور المطلوب من «جيلنا» هو فقط ترك الفرصة للشباب لتحقيق طموحه، وتوفير الظروف المناسبة له لينطلق نحو مستقبل يصنعه لأبنائه بعيداً عن تحميله بأعباء وهموم أجيال سابقة «فشلت» في إحداث أي تغيير إيجابي على أي صعيد في مصر، وكان آخر إنجازاتها العظيمة عبور خط بارليف في 6 أكتوبر 1973، ثم جاء «الانفتاح الاقتصادي» بقضّه وقضيضه لتشهد مصر تراجعاً منذ 1974، آملين أن ينجح «الشباب» في استعادة مقدرات بلدهم ومستقبل أبنائهم بإذن الله.

ما سبق كان ضرورياً قبل الحديث عن منتدى شباب العالم المنعقد حاليا في شرم الشيخ بحضور رموز شباب العالم (5000 شاب يمثلون 160 دولة)، ذلك المنتدى الذي نجح منذ دورته الأولى في إرسال رسالة للعالم كله بأن مصر تسعى لإعداد شبابها لحمل المسؤولية، نجح المنتدى كحدث يصنعه «شباب مصر» ويقدمونه كنموذج للعالم يمنح شبابه فرصة تلاقح الأفكار، وطرح الرؤى، وكان أكثر ما لفت ناظري من جلسات المنتدى جلسة: «كيف نبني قادة المستقبل؟»، وشرح كيفية اختبار طلاب البرنامج الرئاسي للشباب لتأهيلهم للقيادة، وهي فكرة متطورة ومختلفة عما كان يتم من تعامل مع الشباب منذ زمن «منظمة الشباب» في العهد الناصري، و«جمعية المستقبل» لصاحبها جمال مبارك، والحق يقال إن متابعة عمل القائمين على التجربة تبشر بالخير.

أعود للقول إن «إيمان» القيادة وتوافر «الإرادة السياسية» الحقيقية لإسناد مهمة إعادة بناء مصر إلى شبابها هو الأمل الحقيقي لتحقيق إنجاز هو أقرب إلى المعجزة بكل المقاييس وعلى الأصعدة كافة، سياسياً واقتصادياً واجتماعياً.

.. احموا الشباب من المتاجرين بحماستهم..

وأنقذوا الشباب من الساعين لاختطاف مستقبلهم..

وسلّحوا الشباب بالتعليم والصحة والثقة بالنفس وأطلقوهم ليحققوا أحلامهم ويبنوا وطنا يحتضنهم، ومستقبلاً.. ينتظرهم..

وحفظ الله مصر وأهلها من كل سوء.

المصدر: مصريون في الكويت

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع