×

مصريون في الكويت

EGKW

خبر عاجل

7 لاعبين يتنافسون على جائزة أفضل لاعب بالدوري المصري ::: حرارة ورياح واضطراب ملاحة.. الأرصاد تكشف عن طقس 72 ساعة مقبلة ::: عاجل.. العثور على جثة بالكويت والأمن يكثف من جهوده لكشف الواقعة ::: عودة 621 مصريا من ليبيا ووصول ومغادرة 347 شاحنة عبر منفذ السلوم ::: أدعية مستحبة في يوم الجمعة.. تعرف عليها ::: شاهد..نجم قيامة أرطغرل يحدث ضجة بالكويت.. فيديو ::: هشام صالح سليم: الخطيب أفقد الأهلي هيبته المحلية والافريقية ::: تعرف على حظوظ الأهلي والزمالك وبيراميدز في التتويج بالدوري ::: ليفربول وهيديرسفيلد.. لقاء القمة والقاع في الدوري الانجليزي اليوم ::: ننشر شروط الحصول على قرض بنك ناصر لشراء سيارات نقل جماعي ::: افتتاح جسر جابر بالكويت أول مايو ::: عاجل..اندلاع حريق في مخيم تم إعداده للصلاة بمطرانية مارجرجس بمطاي.. صور ::: كلمة السر فى خلطة كفتة الحاتي المشوية ::: ننشر أسعار العملات أمام الجنية اليوم الجمعة ::: مفاجأه ..معلومات تسمعها لأول مرة عن آية الكرسي.. فيديو :::

طيب!!!..وعلى المتضرر اللجوء للقضاء

طيب!!!..وعلى المتضرر اللجوء للقضاء

حسام فتحي

+    -
11/02/2019 04:22 ص
كتب : حسام فتحي
بعد نشر مقالي «فوضى سوق العقار» و«البيت بيتك».. انهالت الاتصالات والشكاوى من حالات تعرضت لأضرار فادحة نتيجة دخولهم في نزاعات قضائية لإثبات ملكيتهم لعقارات دفعوا لامتلاكها «تحويشة العمر»، ثم فوجئوا بمن يستحوذ عليها سواء بالغصب أو التحايل او حتى البلطجة المباشرة.
 
..دخل مكتبي زميل وصديق إعلامي، عمل في الكويت أكثر من 30 عاما، وتحدث عن مشكلته مباشرة.
 
يقول الإعلامي «خالد.ف»: مع اقتراب العودة والاستقرار مع زوجتي وأبنائي في مصر المحروسة فكرنا في شراء قطعة أرض وبناء منزل يضمنا والأولاد ويصبح بيت العائلة، البيت الحلم لكل مغترب، وبعد تحذيري من عدم التسرع، وربما اختيار دولة أخرى غير مصر، إلا اننا كأسرة أجمعنا على ضرورة الاستقرار في مصر، وتوجهت مباشرة إلى جهاز مدينة دمياط الجديدة واشتريت قطعة أرض من الجهاز مباشرة، أي أنها تخضع لقوانين المدن الجديدة، ولها رقم لا يتشابه مع أخرى، ولا يجوز إعادة بيعها إلا بحضور المشتري نفسه والقيام بإجراءات معقدة داخل الجهاز،.. وبالفعل تسلمت قطعة الأرض الحلم وعدت الى الكويت، وبعد شهور فوجئت بشخص يدعي ملكيته للقطعة نفسها، ويزعم انه اشتراها من مالكها الأصلي ـ الذي هو أنا ـ وبالاطلاع على الأوراق وجدت ان عصابة منظمة بدأت عملها بشخص انتحل شخصيتي، وزور بطاقتي، وقام ببيع الأرض للمالك الجديد بعد الحصول على 18 توقيعا لموظفين حكوميين على أوراق البيع لأجد نفسي في مأزق أمام حلم يضيع.. وتحويشة عمر يتم نهبها، وطريق طويل أمام القضاء لاسترداد حق واضح .. وطبعا العبارة الخالدة هي سيدة الموقف: «يبقى الحال على ما هو عليه.. وعلى المتضرر اللجوء للقضاء».
 
تلك كانت قصة.. ومشكلة الإعلامي «خالد. ف» الذي سيحمل «حقه» فوق كتفه ويتوجه به الى كل الجهات في محاولة لاسترداده..
..وحسب استشارات القانونيين فربما يكون من السهل استعادة الزميل «خالد.ف» لحقه بإثبات التزوير لبطاقة الرقم القومي والتوقيع لكن الأمر سيستغرق الوقت المطلوب..
 
فما بالكم بمصيبة «المشتري» المخدوع الذي ضاعت أمواله؟
 
وكذلك زميله الذي وجد من يقتحم بيته ويقيم فيه؟
 
أو يستأجر حفنة «بلطجية» ويمنع صاحب «العين» من دخولها؟
 
الأمر جلل.. ويستحق تعديلا تشريعيا.. ومزيدا من الانضباط.. وغدا للحديث بقية إن كان في العمر بقية!!
وحفظ الله مصر وأهلها من كل سوء .
المصدر:

حسام فتحي  طيب  التزوير  البطاقة 

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع