×

مصريون في الكويت

EGKW

خبر عاجل

وظائف خالية بالكويت اليوم بتاريخ 19 - 4 - 2021 ::: مصدر كويتي يوضح سبب زيادة الإصابات في البلاد ::: الكويت.. «القوى العاملة» تطلب مناطق تشوين العمالة الوافدة ::: أول تعليق من هالة صدقي بعد أن "طلقها" زوجها على الهواء ::: بعد إثارته الجدل.. قرار عاجل وتحقيق فوري مع القائمين على مسلسل "الطاووس" ::: موسيماني يرد على أنباء اشتباكه مع كارتيرون ::: ترامب يهاجم بايدن بسبب ابقائه القوات الأمريكية في أفغانستان ::: مصر للطيران تحذر العاملين بها من فيروس "نيباه" ::: مصرع رئيس قطار طوخ متأثرا بإصابته في الحادث ::: سرقة محول كهرباء في منطقة العقيلة بالكويت ::: الصحة تعلن عن البيان اليومي لإصابات ووفيات كورونا ::: تخوفات إسرائيلية من تسرع بايدن في إحياء الصفقة النووية الإيرانية ::: بعد القمة 121.. ننشر جدول ترتيب الدوري المصري ::: إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ .. وفاة السفير ياسر عاطف والخارجية تنعيه: أمضى سنوات طويلة من العمل الدؤوب ::: بالفيديو | عبد العزيز التميمي يكشف السبب الحقيقي وراء تغريدة طرد المصريين "ضربة المعلم" :::

طيب!!!متشائل - 3 -بقلم : حسام فتحي

طيب!!!متشائل - 3 -بقلم : حسام فتحي

طيب!!!متشائل - 3 -بقلم : حسام فتحي

+    -
24/03/2021 11:32 م
كتب : حسام فتحي
رغم إعلان حزب الشعب التركي المعارض عن التجهيز لزيارة وفد الى القاهرة قريبا، إلا أنني مازلت اعتقد أن الأمر سيستغرق بعض الوقت حتى ننتقل من مرحلة «التشاؤل» المتأرجحة بين التفاؤل والتشاؤم في الوصول للمصالحة الكاملة بين القاهرة وأنقرة. ورغم أنني عاشق لتركيا ومحب للشعب التركي وأتمنى عودة العلاقات الرسمية بين البلدين إلى سابق عهدها، إلا أن هناك اسبابا عديدة ترجح استمرار حالة «التشاؤل» لبعض الوقت، وقبل ذكر هذه الأسباب، دعونا نتذكر ما حدث في عجالة وإيجاز:
* عقب الإطاحة بالرئيس محمد مرسي في يونيو 2013 أعلنت انقرة رفضها لما حدث ووصفته بـ «الانقلاب».
* في أغسطس 2013 نقلت وسائل الإعلام تصريحا لأردوغان قال فيه إن إسرائيل تتحمل مسؤولية دعم حراك عزل مرسي، وأن لديه توثيقا بصحة ذلك.
* تصاعدت الأمور حتى فض «اعتصام رابعة» لتستدعي تركيا سفيرها في القاهرة، فصعَّدت مصر وسحبت سفيرها من أنقرة في أغسطس 2013.
* ورغم عودة السفير التركي إلى القاهرة في سبتمبر، إلا أن القاهرة أعلنت على لسان وزير خارجيتها نبيل فهمي أن عودة السفير التركي غير كافية لعودة العلاقات، ورفضت اعادة السفير المصري وانتهى التشدد الى استدعاء الخارجية المصرية للسفير التركي في نوفمبر 2013 وطلبت منه مغادرة البلاد، وأعلنت تركيا بدورها أن السفير المصري الذي غادر قبل أشهر غير مرغوب فيه كذلك.
* وعقب إعلان مصر جماعة الإخوان (جماعة إرهابية) صرح الرئيس أردوغان وهو على متن طائرته عائدا من الدوحة بترحيب بلاده باستقبال قيادات الجماعة، وبدأ تدفقهم على تركيا.
* في فبراير 2014 أطلقت باكورة قنوات المعارضة المصرية (مكملين) وتبعتها (الشرق) بعد شهرين، ثم (وطن) في 2016، ومع إطلاقها ازدادت العلاقات تأزما.
كان هذا باختصار شديد مسار تأزم العلاقات، دون التعرض للدور الإقليمي لتركيا في سورية والعراق وليبيا والذي هو محل خلاف مع القاهرة.
وقبل شهور «طويلة» بدأت اتصالات واجتماعات على مستوى أجهزة مخابرات البلدين، أفضت الى التحركات الأخيرة، والتي مازلت «متشائلا» حول وصولها «السريع» إلى مرحلة المصالحة السياسية الرسمية الكاملة بسبب تعقد الملفات التالية والتي يستحيل أن تنتهي بفوز ساحق لسياسة هذا الطرف أو هزيمة ماحقة لسياسة الطرف الآخر، بل ستكون هناك «مواءمات» شديدة التعقيد وأهم هذه الملفات هي:
1 - غاز شرق المتوسط. 2 - دور تركيا في كل من سورية والعراق وليبيا. 3 - إيواء المعارضة المصرية وأدواتها. 4 - وجود قيادات مصرية في تركيا مطلوبة وصادرة ضدها أحكام غيابية في القاهرة. 5 - العلاقات مع دول الخليج. 6 - التعامل مع واشنطن فيما يتعلق بطرح الإسلام السياسي متمثلا في «الإخوان» لحكم المنطقة.
.. وأتمنى من كل قلبي أن يخيب «تشاؤلي» وتفاجئنا أنقرة والقاهرة بحلول سريعة واتفاقات عاجلة على كل الملفات الشائكة.. ادعو الله معي.
وحفظ الله مصر وأهلها من كل سوء.
المصدر:

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع