×

مصريون في الكويت

EGKW

خبر عاجل

اكتشفي أبرز النصائح والأطعمة لعلاج الإمساك عند الأطفال ::: هل يحق للزوج أن يمنع زوجته من الحمل ؟ الافتاء تجيب ::: بعد خضوع خالد النبوي لـ قسطرة القلب.. تعرف على مخاطرها ::: بالصور| زفاف (نادين) كريمة الصحفي/ أسامة جلال على الأستاذ/ عاصم نور شعبان.. ألف مبروك للعروسين ::: في عيد الشرطة الـ 68.. ننشر أسماء أبطال الشرطة وشهدائها في معركة الإسماعيلية 1952 ::: إيران تهدد أمريكا بالانسحاب من معاهدة منع الانتشار النووي ::: شيماء وإبراهيم.. قصة الزوجة اللعوب وعشيقها على فراش الزوجية ::: حكم اغتسال شخص من الجنابة نسي غسل السرة .. عالم أزهري يجيب ::: أكبر محترف فى العالم.. نادى مصري يضم لاعبا عمره 75 عاما ::: آبرز المعلومات عن الأمير الراحل بندر بن محمد بن عبدالرحمن ::: اصابة يسرا بسرطان الدم اللوكيميا ::: عوامل وراثية وبيئية.. أسباب غير متوقعة وراء الإصابة بـ سرطان الدم ::: المكتب الثقافي المصري بسفارة مصر بالكويت يشارك في احتفالات عيد الميلاد المجيد ::: السفير طارق القوني يلتقي عدد من أولياء الأمور للطلاب الحاصلين على منحة دولة الكويت ::: انطلاق بطولة كرة القدم لأبناء الجالية المصرية في الكويت :::

طيب!!! على ما تفرج

طيب!!! على ما تفرج

طيب!!! على ما تفرج

+    -
23/03/2019 07:28 م
كتب : حسام فتحي
أستأذنكم اليوم في الحديث عن بعض هموم المهنة، بمناسبة انتخاب الأخ العزيز ضياء رشوان نقيبا للصحفيين، ونتمنى له التوفيق.
المهم.. «هم» اليوم يتعلق بالصحفيين المصريين خارج مصر، أو بتعبير أدق المصريين الذين يمارسون العمل الصحفي والإعلامي في دول الخليج أساسا، وبعض الدول الأوروبية وأمريكا.
منذ عشرات السنين وقضية المصريين الذين يزاولون العمل الصحفي والإعلامي في دول مجلس التعاون الخليجي محل نقاش وشد وجذب، تحدث بشأنها العديد ممن جلسوا على كرسي نقيب الصحفيين، كل أعطى وعودا، وكل أدلى برأيه، وفي النهاية.. وحتى الآن لم يتم التوصل إلى «صيغة» أو إطار يمكن أن تحتوي به «نقابة الصحفيين» الزملاء المصريين الذين يمارسون المهنة في دول الخليج، وبعضهم حقق نجاحا ملحوظا، دون ان تنجح «النقابة» في التواصل معهم مهنيا أو نقابيا.
في حديث مع الصديق العزيز الأستاذ عبدالمحسن سلامة - النقيب السابق ورئيس مجلس إدارة الأهرام الحالي - قبل تركه لمنصب النقيب طلب مني إعداد دراسة حول تصور تعامل النقابة مع هؤلاء الزملاء، وعدته خيرا، وبدأت الاهتمام بالأمر، وجمع وجهات النظر حوله، ونفعني أنني عايشت الأمر مع هؤلاء الزملاء المحترمين ردحا من الزمن، وللأسف انشغلت عن إعداد الدراسة التي طلبها النقيب، وترك العزيز عبدالمحسن سلامة مقعد النقيب للعزيز ضياء رشوان.
غير أنه كما لفت نظري وجود صحفيين وإعلاميين مصريين اثبتوا جدارتهم وكفاءتهم وتبوأوا مناصب مرموقة في مؤسسات إعلامية محترمة، أعتقد أن انتسابهم الى نقابتنا العريقة يزيدها رفعة ولا ينقص من قدرها أبدا، وجدت هناك ايضا نسبة لا يستهان بها، ولا يجب اهمال التعامل مع وجودها استطاعت «التسلل» إلى العمل الصحفي والإعلامي في غفلة من القائمين على شئونه، وعلى طريقة «اشتغل صحفي على ما تفرج»، بالتحايل حينا وبالوساطة أحيانا، ودون علم أو حتى «تعليم» أو دراسة أكاديمية أو سابقة ممارسة المهنة في مؤسسة صحفية مصرية محترمة يتعلمون فيها قواعد العمل وقيم ممارسة المهنة من أساتذتها وشيوخها، فنجحوا «بشدة» في الإساءة إلى أنفسهم، وإلى المهنة، وإلى مصر في النهاية.
وغدا للحديث بقية.. إن كان في العمر بقية.
وحفظ الله مصر وأهلها من كل سوء.
المصدر: مصريون فى الكويت

الصحفيين  مصر  مناسية  انتخابات  دول الخليج 

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع