×

مصريون في الكويت

EGKW

خبر عاجل

زوجات لاعبي الزمالك يحتفلن بالفوز داخل إستاد برج العرب ::: الكويت / إقبال متزايد لشراء السبائك الذهبية! ::: بالفيديو ..مفاجأة غير متوقعة لرجل داخل غرفة فندق ::: فيديو غريب للحظة سرقة سيارة في وضع التشغيل.. وهكذا دهس اللص صاحب السيارة ::: الكويت / شبهة جنائية وراء جثة معلقة من الرقبة بـ «شماغ» في الصليبية ::: بعد الفوز بالكونفدرالية.. الزمالك يقفز للمركز الثاني في الاكثر تتويجاً بأفريقيا ::: ماذا لو ضربت الصواريخ العديد أو عريفجان أو الأسطول الخامس؟ ::: علاء مبارك: «نفسي أعمل عمرة بس محتاج واسطة» ::: خلال ساعات.. تعامد الشمس على الكعبة المشرفة ::: إيران تعرض «عدم الاعتداء» على الخليج ::: الكويت / «كاب» لص الـ 28 ألف دينار في «الجليب» يعجل بضبطه ::: استخراج بطاقة الرقم القومى من منزلك بضغطة زر.. تعرف على الخطوات ::: مواطنة «أبلشت» سعودياً في الخفجي ::: الأوقاف تحذر من إقامة صلاة العيد خارج الساحات والمساجد المحددة: "سنواجهها بمنتهى الحسم" ::: السبب 700 جنيه.. المتهم بقتل ربة منزل يمثل جريمته :::

طيب !!! إعلامنا.. بعافيه : حسام فتحي

طيب !!! إعلامنا.. بعافيه : حسام فتحي

طيب !!! إعلامنا.. بعافيه : حسام فتحي

+    -
02/12/2018 09:19 م
كتب : حسام فتحي

يؤسفني ملاحظة أن إعلامنا سواء الرسمي أو الخاص أو ذلك الجديد «الخاص بملكية شبه رسمية»، كله ما زال دون المستوى المنشود، ولم يتمكن من الارتقاء بأدائه ليواكب ما تحاول مصر إنجازه، وما تسعى لتحقيقه منذ ما بعد ثورة 25 يناير وحتى اليوم.

نظرة سريعة على جهاز التلفزيون الوطني (ماسبيرو) بفضائياته وأرضياته، نجد انه حتى الآن لم ينجح في التخلص من «ترهلات» عصور تكاثفت على وجوه وحضور مذيعاته قبل مذيعيه، وباءت كل محاولات الإصلاح بالفشل، وكان آخرها ما قام به رئيس الجهاز السابق «المحترم» عصام الأمير.

فشل ذريع في كسب ثقة المواطن في الإسراع الى شاشات التلفزيون الوطني لمتابعة الأحداث المهمة فور وقوعها، ويكفي مثالا الحادث الإرهابي الأخير على طريق دير الأنبا صموئيل، وكيف انتظرنا ساعات، قبل أن «يمنّ علينا» التلفزيون المصري بخبر!

وللأسف حتى بعض القنوات الإخبارية الخاصة التي بدأت بداية جيدة، وكانت كاميراتها تبث الأحداث بثاً حياً، إما أُغلقت نهائيا، او تحولت شاشاتها الى الدعاية «الفجّة» والمتواصلة لبعض الأطباء الذين أفقدتهم أضواء الشهرة توازنهم!

وعن الصحف القومية فحدّث ولا حرج، فقد دخلت في صراع غير متكافئ مع «الفاشينيستات» والمواقع الإلكترونية للحصول على فُتات «كيكة» إعلانات كان لها منها يوماً ما.. نصيب الأسد.

وجاءت القنوات «الخاصة بملكية شبه رسمية» غامضة لتسد الفراغ، و«تعدل المايله»، فلم نشاهد أية كرامات حتى الآن.

باختصار أصبح إعلامنا «بعافيه حبتين» وتحول المواطنون كل حسب ميوله وقدراته، منهم من اتجه الى القنوات العالمية الموجهة للمشاهد العربي، مثل الـ «BBC» و«FRANCE 24» و«DW» و«روسيا اليوم» و«الحرة» الأمريكاوية.

ومنهم من عاد ليرتمي في أحضان «الجزيرة» وشقيقاتها مفضلاً وجوهاً من امثال: ناصر ونور ومطر وزوبع، بعد أن يئس من شاشات ماسبيرو.. وأخواتها.

أعتقد آن الأوان لوقفة حازمة لتصحيح مسار الإعلام المصــري وإعــادته إلى ما يسـتحق.. وما نستحق!!

وحفظ الله مصر وأهلها من كل سوء.

المصدر: مصريون في الكويت

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع