×

مصريون في الكويت

EGKW

خبر عاجل

اتحاد الكرة يحسم الجدل حول إقامة مباراة القمة 119 بين الأهلي والزمالك ::: برلمانية تحذر من قانون ينتهك حرمة موتى المصريين فى الخارج ::: استأجرها شخصية عربية شهيرة.. مصادر تكشف تفاصيل جديدة عن طائرة محمد رمضان ::: القصة الكاملة لمقتل طفلة على يد والدها.. الذئب البشري.. اغتصب ابنته وقتلها صعقاً بالكهرباء خوفا من الفضيحة ::: أخرة الجدعنة ندالة".. زوجة تتبرع بكبدها لزوجها لإنقاذه من الموت فيطردها من المنزل للزواج بأخرى ::: بعد إنتشار مقاطع فيديو مؤلمة .. هل تم تعذيب محمود البنا «شهيد الشهامة» قبل قتله ؟ ::: حقيقة وفاة رانيا يوسف ::: مفقودات الكويت الثلاثاء 15 اكتوبر 2019 ::: حكم من دخل بزوجته على أنها بكر فوجد أنها ثيب .. علي جمعة يجيب ::: ما حكم خروج قطرات البول بعد الوضوء .. لجنة الفتوى تجيب ::: لبنان يحترق.. أكثر من 104 حرائق خلال 24 ساعة ::: اعترافات جديدة لـ «خلية الكويت»: تلقينا تعليــمات بتغيير محل اقامتنا بالكويت ::: "إسماعيل مات يا ولاد".. سر صفقة مكملات انتهت بمقتل "الكابتن" في العمرانية ::: سعر صرف الدينار الكويتي في الاسواق المصرية اليوم 15 اكتوبر2019 ::: 20 مليون دينار... انخفاض إيرادات الصحة الكويتية من الوافدين! :::

طيب!!! أمن الخليج ومسافة السكة : حسام فتحي

طيب!!!   أمن الخليج ومسافة السكة : حسام فتحي

حسام فتحي

+    -
18/09/2019 10:09 ص
كتب : حسام فتحي
أتمنى ألا تشهد منطقة الشرق الأوسط «حماقة» جديدة تؤدي إلى القيام بعمل عسكري يشعل حرباً في منطقة الخليج التي هي المصدر الأساسي للنفط والغاز في العالم، وبالتالي تضطر مصر إلى تنفيذ وعدها بالدفاع عن أمن المنطقة باعتبارها جزءا من الأمن القومي المصري، وأن التدخل العسكري سيكون «مسافة السكة».
أقول ذلك بمناسبة الاعتداء الجبان على أكبر وأهم معامل معالجة النفط الخام في العالم، الأمر الذي أثر بشدة على أسعار النفط، واعتبر استفزازا كبيرا للمملكة العربية السعودية وحلفائها.
ولا شك أن إدانة العالم كله لهذا الاعتداء غير المسبوق الذي أدى إلى توقف نصف إنتاج شركة «أرامكو» العملاقة أمر مستحق كونه يهدد السلم والاستقرار الدوليين والاقتصاد العالمي أيضاً، وحسناً فعلت القاهرة بالإسراع بإعلان تضامنها الكامل مع الرياض، ضمن موجة واسعة من التضامن والتعاضد الخليجي والعربي مع المملكة بدءاً من مصر التي سارع رئيسها إلى التأكيد على أن أمن المملكة من أمن مصر، وانتهاءً برئيس أمريكا دونالد ترامب الذي هاتف ولي العهد السعودي مؤكداً «دعم الولايات المتحدة للمملكة في كل ما يضمن أمنها».. ومروراً بجميع الملوك والأمراء والرؤساء العرب، وأغلب قادة العالم.
وأعود إلى مسألة الدور المصري في الحفاظ على استقرار منطقة الخليج «العربي»، وأقتبس هنا كلمات الرئيس عبدالفتاح السيسي أمام القمة العربية التي استضافتها أطهر بقاع الأرض، مكة المكرمة، عندما قال: «إن أمن منطقة الخليج العربي يمثل بالنسبة لمصر إحدى الركائز الأساسية للأمن القومي العربي، ويرتبط ارتباطا وثيقا بالأمن القومي المصري، ومن هنا فإن أي تهديد يواجه أمن الخليج يتطلب من العرب جميعاً وقفة حاسمة لمواجهته بمنتهى الحكمة والحزم..»، والحزم «مطلوب لتصل الرسالة إلى القاصي والداني بأن العرب ليسوا على استعداد للتفريط في أمنهم القومي، ولن يقبلوا بأي مساس بحق من حقوقهم، كما أن الحكمة ضرورية لاحتواء أي توتر لمنع انفجاره».
وهنا بيت القصيد «الحكمة والحزم» فحسناً فعلت الرياض باللجوء إلى «الحكمة» وعدم اتخاذ أي إجراءات قبل التأكد من تحديد هوية منفذ الاعتداء الإرهابي الجبان، لذلك ينتظر العالم نتائج تقارير الخبراء الدوليين الذين أعلنت السعودية دعوتهم للمشاركة في تحقيقات الهجوم الإرهابي.. وعندها تبدأ مرحلة الحزم، والله خيرٌ حافظاً..
وحفظ الله مصر وأهلها من كل سوء.
المصدر: مصريون في الكويت

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع