×

مصريون في الكويت

EGKW

خبر عاجل

الحكومة الكويتية تدعو لاستقاء المعلومات من مصادرها الرسمية ::: «الأوقاف»: إنهاء خدمة 5 أئمة ومنعهم من ممارسة أي أعمال دعوية ::: الجيش الكويتي يرفع حالة الاستعداد القتالي لبعض وحداته " احترازيا" ::: تفاصيل جريمة المنتزة.. أجزاء آدمية فى صندوق الزبالة.. ماذا فعل النقاش بالجثة؟ ::: إيهاب جلال مديرا فنيا لمنتخب مصر ::: التفاصيل الكاملة للهجوم على منشآت أرامكو السعودية.. 18 طائرة و7 صواريخ كروز وتورط إيران ::: تفاصيل مصرع أجمل وأخطر زعيمة عصابة للمخدرات ::: عرب | نزاع عمالي جماعي حول مستحقات 781 عاملا ::: تقنية جديدة لعلاج سرطان البروستاتا في 5 أيام فقط! ::: اتفقوا عليه.. مدافع الكالتشيو يحاول إيقاف صلاح بطريقة غريبة ::: عالم | انفجار في مختبر يحتوي على فيروس الإيدز.. ووقوع إصابات بين العاملين ::: حطم رأس شقيقه بـ"شومة".. بسبب خلافات عائلية ::: فيديو.. معلومات عن قيس سعيد ونبيل القروي.. صراع بين السجين والاكاديمي على الرئاسة التونسية ::: اعترفت له بخيانته.. نقاش يقتل زوجته ويبلغ عن نفسه في بركة السبع ::: بالصوت والصورة| عائشة الرشيد: متخافوش على مصر خافوا على مين يعاديها :::

ضوء في آخر النفق/ زاوية .. لا عزاء لأحد حتي في عمر مكرم!

ضوء في آخر النفق/ زاوية ..  لا عزاء لأحد حتي في عمر مكرم!

محمود الشربيني

+    -
15/08/2019 02:20 م
كتب : محمود الشربينى
يطرح الشارع المصري عشرات الاسئله كل يوم ولكنه لا يجد اجابه علي تساؤلاته!
يتساءل الناس أين الحقيقة بالضبط ؟ هل نحن ماضون علي طريق الإصلاح أم أننا مازلنا بعيدين عنه؟ هل هناك إصلاح إقتصادي حقيقي؟ ومتي يمكن أن ينعكس عليهم وعلي معيشتهم و حياتهم اليومية؟ وهل هناك إصلاح إقتصادي من دون إصلاح سياسي -كما كان الوفد الجديد يطرح و يؤكد دائما علي لسان مؤسسه فؤاد سراج الدين باشا؟ وأين هي الإصلاحات السياسية المنشوده؟
هل أصبح لدينا فائضاً حقيقيا في الكهرباء وفي الغاز وهل يستقيم ذلك مع ارتفاع أسعارهما بالشكل الذي بات يكوي جيوب الناس في الحقيقة ؟أم أن المقصود بالفائض لايعني بيع الكهرباء والغاز بأقل من الأسعار العالمية ،لأن هذا لايستقيم مع تحقيق الإصلاح الذي تقول به الحكومه؟
هل إنخفاض أسعار صرف الدولار تعني صحة توجه الحكومة وانها قطعت شوطاً في الإصلاح ،أم أن هذا الإنخفاض مؤقت وعارض ؟
لا أحد يهتم من الوزراء أو المسئولين أو النواب بتقديم هذه الإجابات !يتساءل الناس عن مقدار الدين الداخلي والخارجي وهل هما في الحدود الآمنه أم اننا دخلنا مرحلة الخطر وهل نحن قادرون علي سداد كل هذه الديون( فضلا عن خدمة الديون!)التي قفزت الي اكثر من مائة مليار دولار!
اين هي الضرائب التصاعدية علي الدخول ولماذا لاتطبق علي الشرائح الواجب ان تطبق عليها ؟هل الخلل في منظومة الإعلام الذي لايستطيع الوصول إلي الحقائق وتوصيلها للناس ؟ وهل هي مسئولية الإعلام أن ينقب ويفتش عما هو بديهي؟ أليست المعلومات التي تتناول الإصلاح الإقتصادي وتتحدث عن حجم الدين و مقدار مبلغ الفائده والقدره علي الوفاء به أم لا مسئولية الحكومه ووزراء الأقتصاد والمالية والبنك المركزي ؟
ليس الهدف الآن تقديم اللوم والاتهام لأحد، بقدر ماهو سعي نحو كشف أسباب هذه الحاله اللامسبوقة من عدم اليقين التي بات المصريون يعانون منها، ولم يعد هناك من يدلهم علي المعلومات الصحيحة ، فلم يعد يملكها أحد ؟
نفهم إن أحد مشكلاتنا اليوم في المعلومات التي قد تتعارض إذاعتها وإفشائها مع مقتضيات أمننا القومي ، لكن الحقيقة أننا نسمع من الخارج مايفت العضد ويشكك في كل خطوه وفي اساليب الإصلاح وبالتالي فالناس ممزقون بين معلومات خارجية مغلوطه أو مضلله ، وبين فقر المعلومات المتوافره لأي جهه من الجهات في الداخل ، فوسائل الاعلام لاتملك المعلومات اليقينية الكاملة ولا الاحزاب ولا مجلس النواب ،فمالذي تريد الحكومة ان تصدره لنا ؟ أن هذه المعلومات ليست من حقنا كشعب؟ أليس مفروضاً أن أعضاء مجلس النواب يملكون المعلومات الصحيحه لانهم منوط بهم مساءلة الحكومة؟
ثم لماذا رغم كل هذا الفقر في المعلومات ، وهذه الحالة من عدم اليقين في الأوساط كافة لا يقدم نائب واحد إستجوابا لرئيس الوزراء حول هذا الوضع لاستجلاء الحقيقة؟ أم إن الحكومه والمجلس يفترضون أن كل الناس باتوا خبراء بوضع مصر الداخلي والخارجي وبالتالي ليس هناك جهلاء بهذا الوضع سوي بعض الإعلاميين والكتاب ، ونحن من بينهم ، وبالتالي لااحد يهتم حتي بالرد علينا..ولاعزاء لنا حتي في عمر مكرم!
المصدر: مصريون في الكويت

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع