×

مصريون في الكويت

EGKW

خبر عاجل

تذكير هام من السفارة المصرية بالكويت ::: الصحة الكويتة تعلن اصابات فيروس كورونا اليوم وحالات الشفاء الجديدة ::: مصر تطلق اسم طبيب الغلابة على أكبر ميدان في مدينة الشروق ::: البقاء لله.. وفاة وافد بعد سقوطه أثناء «لحيم» أنابيب بمصفاة الزور ::: تفحم 7 سيارات.. المعاينة الأولية والتفاصيل الكاملة لحادث الطريق الدائري ::: وفاة زوجة سفير هولندا في لبنان متأثرة بإصابتها في انفجار بيروت ::: فيديو.. انشطرت نصفين.. تفاصيل مروعة لـ تحطم طائرة ركاب ::: الهجرة: التصويت فى انتخابات مجلس الشيوخ للمصريين بالخارج عبر البريد السريع فقط ::: إساءة معاملة الأطفال تسبب اضطرابات نفسية ::: ارتفاع كبير باعداد الشفاء من فيروس كورونا في الكويت ::: سعر صرف الدينار الكويتي والعملات اليوم السبت 8 أغسطس 2020 ::: التعليم تستقبل تظلمات طلاب الثانوية العامة على النتيجة بالمدارس ::: الأرصاد الكويتية تحذر من طقس اليوم ::: طائرة المصريين الثلاثة ضحايا انفجار مرفأ بيروت تصل مطار القاهرة ::: الكويت| «الجمارك»: لا ألعاب نارية مضبوطة أو مخزنة في المنافذ :::

ضحية قطار كفر الزيات| طلب الوظيفة في مستشفى المنشاوي فدخلها "جثة"

ضحية قطار كفر الزيات| طلب الوظيفة في مستشفى المنشاوي فدخلها "جثة"

ضحية كفر الزيات

+    -
12/11/2019 02:35 ص
كتب : Egyptians in Kuwait

المكان نفسه كان يقصده بحثًا عن عمل، لكن القدر كتب له أن يدخله في اليوم ذاته جثة؛ هكذا كُتب أهم سطر في قصة أحمد مبروك، الشاب الذي توفي أمس الإثنين، متأثرًا بإصابة أحدثها سقوطه هربًا من قطار "كفر الزيات - طنطا"، بعد مشاجرة مع كمسري القطار ورفضه دفع غرامة تدخين.

"حبيبي يا أحمد.. خرجت تجيب لقمة عيش بالحلال ورجعت لنا ميت" كلمات بالكاد أخرجتها شقيقة أحمد الكبرى، التي افترشت ووالدته باب مستشفى المنشاوي العام في طنطا، في انتظار خروج جثمانه، بعد أن أمرت النيابة بالتحفظ عليه للتشريح.

أحمد -كما تروي شقيقته- عمل ممرضًا بعقد في مستشفى السلام في مدينة كفر الزيات، لكنه كان دائم البحث عن فرصة أفضل يجني منها "المال الحلال"، فقرر وبعض من أصدقائه التوجه إلى مستشفى المنشاوي في طنطا، لعرض خدماته التمريضية أملاً في تعيين.

استقل أحمد مبروك قطار "كفر الزيات - طنطا"، في حدود الساعة الثامنة صباحًا، وأثناء مرور ملاحظ القطار وجده يُدخن سيجارة، فتوجه إليه وطلب منه دفع غرامة 100 جنيه، وهو الأمر الذي رفضه أحمد، ورد عليه: "ما عيش فلوس عشان ادفع الغرامة".

أطفأ أحمد سيجارته واستدعى الملاحظ كمسري القطار، الذي أصر على تغريم الشاب وتحرير محضر له في محطة قطار طنطا، بعد تطور الأمر بينهما إلى مشاجرة بالأيدي. ومع هذا الإصرار من الكمسري والملاحظ على تحرير المحضر، قفز أحمد هربًا من المساءلة أثناء تهدئة القطار، ما أسفر عن إصابة أودت بحياته.

الأمر كله لم يكن قابلاً للاستيعاب ولا تصدقه إلى الآن أسرة الشاب، التي توجهت إلى مستشفى المنشاوي العام، وانتظرته بينما كان يتلقى العناية اللازمة داخل العناية المركزة لبضع ساعات قبل أن تُعلن وفاته، ونُقله إلى المشرحة.

أحمد لديه شقيق أكبر يعمل حاليًا في ليبيا، وشقيقتين آخرتين هو لهما "السند ورجل البيت"، كما تقول شقيقته، التي أضافت: "كنا في المرحلة الأخيرة من إنهاء إجراءات خروجه لكننا أبلغنا من المستشفى بقرار النيابة التحفظ على الجثمان لحين التشريح.. مش عارفين ناخد جثة أخويا عشان ندفنه.. مش كفاية اللي حصل".

وكان متولي أبو رية، مدير مستشفى المنشاوي العام في طنطا، كشف أن النيابة أخطرتهم بالتحفظ على جثمان أحمد مبروك، فيما أوضح التقرير المبدئي بحالته أنه عانى غيبوبة عميقة، مع اتساع بؤبؤ العينين، بينما كانت علاماته الحيوية غير مستقرة، فضلاً عن الاشتباه بكسر في الجمجمة، ونزيف بالمخ، وجروح قطعية وسحجات وكدمات متفرقة بالرأس والجسد، نُقل إثرها إلى العناية المركزة باطنة طوارئ، ووضع على جهاز التنفس الصناعي، حيث توفي لاحقًا بعد فشل إنقاذه.

المصدر: م.ص

ضحية كفر الزيات  قفز من القطار  شهيد القطار  غرامة تدخين  مصريون في الكويت 

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع