×

مصريون في الكويت

EGKW

خبر عاجل

وزارة الداخلية تكشف تفاصيل "32 إصابة" بكورونا في السجن المركزي ::: التنفيذ من السبت | الحكومة تعلن عن 9 اجراءات جديدة بالبلاد في انتظار المواطنين ::: حدث في الكويت اليوم| ارتفاع عدد المصابين بكورونا وبينهم مصريين.. عائشة الرشيد تحذر من شراء لقاح كورونا.. عملية نصب إلكتروني تكلف صاحبها 12 ألف دينار كويتي ::: اطمن علي نفسك..اختبار اونلاين لتشخيص حالتك من اعراض كورونا ::: بحسب تقرير وزارة الصحة.. ما مدي قرب عودة الكويت للحياة الطبيعية؟ ::: «الخطوط الكويتية» تستغني عن عدد كبير من الموظفين الوافدين في جميع قطاعاتها ::: فيديو| هل وصلت الرسالة؟؟ من يدير اللعبة.. جديد عائشة الرشيد ::: بسبب قانون التركيبة السكانية.. نصف مليون مصري مهددون بمغادرة الكويت نهائيا ::: الكويت.. الأرصاد تحذر من موجة حارة ورياح شديدة ::: الكويت| بينهم 91 مصريا.. الصحة تعلن عدد الإصابات الجديدة اليوم بفيروس كورونا ::: الكويت.. «الصحة» تكشف حقيقة عمل ممرضين مصابين بـ«كورونا» في العناية المركزة بمستشفى الصباح ::: صفاء الهاشم توجه رسالة للموااطنين والوافدين بشأن كورونا "ماراح نقدر نرجع للحياة الطبيعية" ::: الخفافيش بريئة.. تقارير طبية تؤكد تخليق فيروس كورونا معمليا ::: الكويت| حادث على طريق الوفرة.. وحالة وفاة ::: فيديو| حجاج بوخضور يتفق ويختلف مع كلام عائشة الرشيد ويفند ما يحدث ومن يستغل الاوضاع :::

شهر الانتصارات.. حدث في مثل هذا اليوم 19 أكتوبر 1973

شهر الانتصارات.. حدث في مثل هذا اليوم 19 أكتوبر 1973

شهر الانتصارات.. حدث في مثل هذا اليوم 19 أكتوبر 1973

+    -
19/10/2019 08:15 م
كتب : مصريون فى الكويت - مصطفي محمود
في ظل أجواء الانتصارات التي تعيشها مصر بمناسبة ذكرى حرب أكتوبر الـ46، يستعرض موقع «مصريون في الكويت» تسلسل أحداث الحرب الخالدة، وينشر الموقع تقريرا يوميا بعنوان «حدث في مثل هذا اليوم»، لمعرفة أحداث الحرب التي وقعت في مثل هذا اليوم منذ انطلاقها في السادس من أكتوبر عام 1973.
في يوم 16 أكتوبر استكملت القوات الإسرائيلية استغلال الثغرة وحاولت عبور قناة السويس مرة أخرى، ووقعت معارك عنيفة بين القوات المصرية والإسرائيلية
 
أزمة الثغرة تزداد صعوبة
لم تنجح عملية سد الثغرة من الشرق واستطاعت فرقة أدان إسقاط كوبري بالقناة في خلال ليلتي 17 و18 أكتوبر/تشرين الأول عبرت عليه فرقتي شارون وأدان المدرعتين.
اتجهت فرقة شارون شمالاً في اتجاه الإسماعيلية لتهديد مؤخرة الجيش الثاني إلا أن قوات الجيش بقيادة اللواء عبد المنعم خليل واجهت تلك الهجمة باللواء 150 مظلات وكتيبتين من الصاعقة واللواء 15 مدرع وأمكنها إيقاف تقدم الفرقة الإسرائيلية عند ترعة الإسماعيلية ومنعها من تطويق الجيش الثاني.
 
قوات إسرائيلية تعبر القناة
بدأت وحدات الجنرال أڤراهام أدان في العبور اعتباراً قبل منتصف الليل بقليل، يتقدمها مجموعة قتال صغيرة ثم مجموعة قيادة آدن ثم اللواء 460 مدرع، ثم اللواء 600 مدرع وكل منهم بقوة 70 دبابة، وبقي اللواء 217 شرق القناة كاحتياط لتأمين عبور المجموعة وقد عبر في اليوم التالي. وواجهت قوات آدن مصاعب عديدة أثناء عبورها، إذ تعرضت لقصف مركز من المدفعية المصرية، أحدثت خسائر في اللواء 460 (لواء المقدمة) ودمر أجزاء من الجسر استغرق إصلاحه وقتاً غالياً.
وفي أول ضوء، صباح يوم 18 أكتوبر 1973، أصبح لإسرائيل ثلاث ألوية مدرعة، ولواء مظلات في الغرب، تحت قيادة الجنرال آدن.
 
معركة المجموعة الرقم 162 المدرعة
أصدر الجنرال آدن أوامره إلى لوائي المدرعات بتوسيع رأس الجسر فوراً، والاستناد على الترعة الحلوة (ترعة السويس الموازية للقناة، وتبعد عنها حوالي 4 كم وقد صادف التقدم مقاومة من القوات المصرية، وخصوصاً محاولة عبور الترعة الحلوة من خلال الكباري أو "المخاضات"، حيث تعرضت بعض الدبابات إلى إصابات مباشرة من الصواريخ المصرية، من بعض الكمائن المختفية في المزروعات، وبين الأشجار. لذلك أمر الجنرال آدن بسحب المفارز ومقدمات الوحدات إلى شرق الترعة الحلوة، وخطط أن تقصف المدفعية الإسرائيلية من الضفة الشرقية للقناة "عيار 175 مم، و155 مم المنطقة أمامه.
حصلت عناصر الاستطلاع، ومصادر معلومات أخرى، عن معلومات عن تحرك لواء مدرع مصري من شرق القاهرة، إلى الجيش الثاني المصري في الغرب، لشن هجوم مضاد ضد القوات الإسرائيلية في منطقة الدفرزوار. أتخذ آدن قراره بوضع لواء جابي على اليسار، بمهمة صد الهجوم المضاد المصري، ولواء نتكا على اليمين، بمهمة تطويق اللواء المدرع المصري بعد صده، كما طلب مساندة من القوات الجوية، التي بادرت بالإغارة على اللواء أثناء تقدمه، وهو ما دفع قائد اللواء المصري للإسراع في اتجاه القوات الإسرائيلية، ليلتحم بها ويضعف من تأثير الهجوم الجوي الإسرائيلي على قواته. وقع اللواء المدرع المصري الرقم 23، في ستارة من الصواريخ المضادة للدبابات، مدعمة بالدبابات من لواء جابي، حيث أجبرته على التوقف، ليقع تحت نيران كثيفة من المدفعية الإسرائيلية في الشرق.
أما اللواء المدرع الإسرائيلي الآخر "لواء نتكا"، فقد تقدم إلى وصلة سرابيوم لتطويق القوات المصرية، فاصطدم بعناصر من اللواء 116 مشاة المصري (حوالي سرية مشاة) عند تقاطع طريقي سرابيوم والمعاهدة "موقع Arel كما يسميه الإسرائيليون، حيث دارت معركة غير متكافئة، تمكن اللواء خلالها من إحداث خسائر كبيرة في تلك السرية. ثم اتجه "نتكا" بلوائه جنوبا عبر طريق المعاهدة في اتجاه تقاطع وصلة أبو سلطان، حيث المواقع الرئيسية للواء 116 مشاة في منطقة "Tsach" كما كان يطلق عليها الإسرائيليون، ولم تكن معركته سهلة مثل المعركة السابقة، حيث تعرضت دباباته إلى نيران مركزة، اضطر معها إلى الاتجاه غربا متجنبا الهجوم على الموقع المصري.
 
معارك المظلات الإسرائيلية غرب القناة
تحدد للواء المظلات الإسرائيلي، مهام أخرى لتأمين المحاور الشمالية من المعبر، حيث ستعمل قوات الجنرال شارون بعد عبورها حيث دارت معركة قاسية بين كتيبة مظلات إسرائيلية من اللواء 35 مظلات، وعناصر صاعقة مصرية كانت تؤمن تلك المحاور خسرت فيها كتيبة المظلات جزء غير يسير من قوتها بين قتيل وجريح، في معركة استمرت أربع ساعات، حتى تمكنت قوة نجدة من لواءها، من التدخل وتأمين انسحابها.
استكمال عبور القوات الإسرائيلية غرباً
بنجاح الجنرال آدن في صد الهجوم المضاد المصري، وتوسيع رأس الجسر، طلب من قائد القيادة الجنوبية الإسرائيلية، ضم اللواء المدرع التابع له، حتى يتسنى تحقيق المهام المخططة، وقد صدق الجنرال گونن على الطلب، وعبر اللواء 217 ليلة 18/19، وانضم على قوات آدن. وبذلك استكمل آدن مجموعته بالكامل، لتعمل غرب القناة، في اتجاه السويس.
في نفس الوقت فقد عبرت المجموعة الرقم 252 المدرعة بقيادة الجنرال كلمان ماجن، القناة غرباً، بقوة لواءين مدرعين اللواء 401 بقيادة "دان شمرون" ، اللواء 164 بقيادة "باروم" واللواء 166 آلي بقيادة "پنحاس".
في شرق القناة، استمرت أعمال القتال لقوات الجنرال شارون حيث هاجم "لواء أمنون" المزرعة الصينية، وموقع الطالية (ميسوري) حيث واجهته مقاومة عنيفة، ونجح جزئياً في المزرعة الصينية، ولم يحقق أي نجاح في اتجاه الطالية.
المصدر: مصريون فى الكويت

شهر الانتصارات  حدث في مثل هذا اليوم  أكتوبر 

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع