×

مصريون في الكويت

EGKW

خبر عاجل

(الكويتي للتنمية) يقرض مصر 26 مليون دينار لتمويل مشروع طريق شرم الشيخ ::: عمرو وأخوه حسن.. كشف لغز مقتل سائق توك توك طعنا على يد شقيقين في الجيزة ::: إثيوبيا تُقلّص السعة الكهربائية لسد النهضة.. وخبير: تعاني من مشاكل مالية ::: طالب يقطع شرايين زميله بـ«كاتر» أمام مدرسة إعدادية ::: المكسيك تقاتل من أجل إعادة الحياة للنهر المفقود ::: حاول التعدي عليها جنسيا.. ننشر اعترافات قاتل ربة منزل بالمنوفية ::: الأرصاد الجوية عن حالة الطقس: اليوم الثلاثاء أمطار تصل لـ سيول ::: زلزال بقوة 1ر5 درجة يضرب جنوب إيران.. وتأثيره يصل إلى الإمارات ::: بعد وفاة طلعت زكريا.. أول صورة لـ هنا الزاهد ::: حسام البدرى: أشكر الرئيس السيسى ومرحبا بـ عماد متعب ::: "مالناش مصلحة مع حد".. ضابط شرطة يوجه رسالة للشباب أثناء محاكمة "راجح" ::: أنتيم هشام عبد الله فى "الطريق إلى إيلات": ندل ويدعى المعرفة فى كل شيء ::: تأجيل مباراة الأهلي والجونة ::: خبراء عسكريون مصريون لـ«الراي الكويتية»: رادار «ما فوق الأفق» حماية للأمن العربي والخليجي ::: الكويت | إقامات الأطباء وعائلاتهم... تحت رحمة «المعادلات» :::

شهر الانتصارات.. حدث في مثل هذا اليوم 9 أكتوبر 1973

شهر الانتصارات.. حدث في مثل هذا اليوم 9 أكتوبر 1973

شهر الانتصارات.. حدث في مثل هذا اليوم 9 أكتوبر 1973

+    -
09/10/2019 04:07 م
كتب : مصريون في الكويت - Egyptians in Kuwait
- القوات الإسرائيلية تعاود هجومها يوم 9 أكتوبر
- شارون يقود سرية استطلاع بمنطقة البحيرة الكبرى
-إسرائيل تعترف بحجم خسائرها لأول مرة منذ اندلاع الحرب
- رسالة إسرائيلية لأمريكا: انقذوا إسرائيل
- موشى ديان يدخل في حالة اكتئاب ويعترف بتفوق الجيش المصري
في ظل أجواء الانتصارات التي تعيشها مصر بمناسبة ذكرى حرب أكتوبر الـ46، يستعرض موقع «مصريون في الكويت» تسلسل أحداث الحرب الخالدة ، وينشر الموقع تقريرا يوميا بعنوان«حدث في مثل هذا اليوم»، لمعرفة أحداث الحرب التي وقعت في مثل هذا اليوم منذ انطلاقها في السادس من أكتوبر عام 1973.
في يوم 9 حاولت القوات الإسرائيلية معاودة الهجوم لتعويض خسائرها خلال ال3 أيام السابقة، لكن الاعترافات بتفوق الجيش المصري بدأت تتوالى من المسئولين الإسرائيليين، بعد أن أنكروا هذا التفوق خلال الأيام الأولى للحرب.
 
القوات الإسرائيلية تعاود هجومها يوم 9 أكتوبر
 
عاودت القوات الإسرائيلية في يوم 9 أكتوبر هجومها ودفعت فرقة أدان بلواءين مدرعين ضد الفرقة الثانية مشاة ولواء ثالث مدرع ضد الفرقة 16 مشاة بقيادة عبد رب النبي حافظ في قطاع شرق الإسماعيلية ودارت معركة الفردان بين فرقة آدان والفرقة الثانية مشاة بقيادة حسن أبو سعدة الذي نصب كميناً للدبابات الإسرائيلية المندفعة نحو القناة وفتح النار عليها من ثلاث جهات في وقت واحد باستخدام المشاة المحملين بالأسلحة المضادة للدبابات والدبابات والمدفعية مما اضطر أدان لسحب قواته بعد تكبده خسائر جسيمة وأسر قائد هجومه العفيد عساف ياجوري.
ولم يشن الإسرائيليون أي هجوم مركز بعد ذلك اليوم. وبذلك فشل الهجوم الرئيسي الإسرائيلي يومي 8 و9 أكتوبر/تشرين الأول من تحقيق النصر وحافظت فرق المشاة المصرية على مواقعها شرق القناة.
شارون يقود سرية استطلاع بمنطقة البحيرة الكبرى
 
 كتشفت سرية استطلاع اسرائيلية من قوة القطاع الأوسط الذى كان يتولى قيادته الجنرال شارون بعد ظهر يوم 9 أكتوبر خلو منطقة البحيرة المرة الكبرى من القوات المصرية, وأمكنها الوصول الى خط المياه وقضاء الليل بأكملة على شاطئ البحيرة. وقد جاء فى رواية اسحاق اجام قائد إحدى الفصائل فى هذة السرية التى كان يتولى قيادتها رافى بارليف -وفقا لما ورد فى المراجع الإسرائيلية- أن السرية المذكورة تمكنت فى هذة الليلة من إكتشاف حدود سيطرة الجيش الثانى الجنوبية, وأنها تقدمت على الرمال إلى أن وصلت إلى البحيرة المرة الكبرى. وورد فى روايتة بعد ذلك أن سرية الاستطلاع هذة هى التى قادت بعد أسبوع واحد فقط القوات الإسرائيلية التى عبرت فى الدفرسوار وأقامت رأس كوبرى غرب قناة السويس.
إسرائيل تعترف بحجم خسائرها
 
أجتمع السفير الإسرائيلي في واشنطن مع وزير الخارجية الأمريكي كيسنجر في البيت الأبيض ليطلعه عن تفاصيل الحرب وتحديد احتياجات إسرائيل من الأسلحة الأمريكية.
و أطلع كيسنجر خلال اللقاء عن خسائر إسرائيل التي بلغت 500 دبابة منها 400 على الجبهة المصرية إضافة إلى خسارة 49 طائرة على الجبهتين وقد طلب السفير من كيسنجر الابقاء على سرية هذه الأرقام وعدم اطلاع أحد عليها سوى الرئيس.
رسالة إسرائيلية لأمريكا: انقذوا إسرائيل
 
كان نص رسالة الاستغاثة العاجلة التى تلقتها وزارة الخارجية الأمريكية في 9 أكتوبر 1973 هى " إنقذوا إسرائيل"
ويقول هنري كيسنجر وزير الخارجية الأمريكى في ذلك الوقت في كتابه مذكرات كسينجر في البيت الأبيض أخذ كل من دينتس وجور « سيمحا دينتس السفير الإسرائيلى بامريكا والجنرال موردگاى جور الملحق العسكرى بالسفارة الإسرائيلية بأمريكا» بالحديث .. وأخبرانى أن الخسائر التى تكبدتها إسرائيل حتى هذه اللحظة ، كانت مرعبة وغير منتظرة وكانت صدمتى كبيرة عندما علمت إن إسرائيل قد خسرت 500 دبابة ، من بينها 400 دبابة على الجبهة المصرية وحدها.
وأضاف: «وطلب دينتز الاحتفاظ بسرية هذه الأرقام ، وعدم إطلاع احد عليها سوى الرئيس لأن الدول العربية التى ما زالت تختار لنفسها موقف التحفظ حتى الآن ، قد تنضم إلى المعركة لو عرفت بحجم الخسائر الإسرائيلية.
 
وتابع كسنجر: « كل ما أخطرنا به دينتس يوجب علينا إعادة النظر في الأسس التى وضعناها لأستراتيجيتنا. فقد كانت كل اجراءاتنا الدبلوماسية ، وسياستنا في إعادة تسليح إسرائيل ، ترتكز على انتصار إسرائيلى سريع ، وقد تجاوزنا هذه الادعاءات ، وحدث شىء لم نكن ننتظره..إن الدبابات التى تفتقر إليها إسرائيل يصعب إرسالها بالسرعة المطلوبة واقترح جور تأمينها من عتادنا الموجود في أوربا ، وحتى هذه الحالة يلزمنا عدة إسابيع»
واختتم: «جرى الاتفاق بيننا على أن تبدا طائرات العال حالا بنقل قطع الغيار والمعدات الألكترونية ولكن هذا الأسطول الذى لا يتجاوز سبع طائرات ، لا يستطيع نقل العتاد الثقيل ، اما بالنسبة للمواد التى تحتاج للتشاور فقد وعدت بعقد اجتماع لفريق العمل الخاص وتبليغ الأجابة إلى دينتس قبل نهاية نهار يوم 9 ».
موشى ديان يدخل في حالة اكتئاب ويعترف بتفوق الجيش المصري
 
وعلى المستوى السياسي داخل إسرائيل، كان هذا اليوم يوماً صعباً لموشى ديان، الذي انتابته أزمة تشاؤم لم يفق منها، كان ديان يتحدث إلى مرؤوسيه، وإلى القيادة السياسية طالباً الانسحاب إلى الخط الثاني، و"كان يقصد الانسحاب إلى خط المضايق".
ويقول ديان للصحفيين المذهولين، "ليس لدينا الآن قوة لإلقاء المصريين وراء القناة، بدون أن نستنزف قواتنا تماما تقريباً، إذا حاولنا ذلك، فسوف نفقد قوتنا ونظل في دولة إسرائيل بدون قوة، ما يجب علينا أن نفعله هو الاستعداد في خطوط أخرى.
 
وهكذا أيضا في الجزء الجنوبي من سيناء، فهناك الطريق مفتوح، علينا أن نقيم خطا دفاعيا في مكان ما بين القناة وسلسلة الجبال بحيث لا يستطيعون اجتيازه، وهم لن يستطيعوا اجتياز هذا الخط إذا استعددنا جيداً، وسيظهر أمام العالم كله أننا لسنا أقوياء أكثر من المصريين".
وفى مؤتمر صحفى لموشيه دايان وزير الدفاع الإسرائيلى يوم 9 أكتوبر قال فيه «إن الشىء الوحيد الذى نتفوق فيه الطيران ، إلا أن الصواريخ فقط هى التى تشكل صعوبة بالنسبة لنا .. إننا ندفع الضريبة كل يوم في صورة معدات وقوات وطيارين وطائرات ودبابات لقد دمرت المئات من مدرعاتنا في المعركة ... وفى ثلاثة أيام فقدنا خمسين طائرة».
اقرأ أيضًا 
شهر الانتصارات... حدث في مثل هذا اليوم 8 أكتوبر 1973 
مواقف نبيلة للدول العربية في حرب أكتوبر.. الأشقاء العرب يد واحدة ضد العدو الإسرائيلي 
المصدر:

حرب اكتوبر  شهر الانتصارات  انتصار اكتوبر  اكتوبر  حدث في مثل هذا اليوم 9 أكتوبر 1973  

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع