×

مصريون في الكويت

EGKW

خبر عاجل

شاهد .. قرية مصرية تعيش فيها النساء فقط وغير مسموح للرجال دخولها ومن تتزوج منهن يتم طردها

شاهد .. قرية مصرية تعيش فيها النساء فقط وغير مسموح للرجال دخولها ومن تتزوج منهن يتم طردها

+    -
23/10/2020 02:10 ص
كتب : مصريون في الكويت
إذا كنت أحد الرجال فقد يكون من المستحيل دخولك هذه القرية الموجودة صعيد مصر، والمخصصة للسيدات فقط منذ عام 1998.
 
في مدينة إدفو إحدى مدن محافظة أسوان، تقع تلك القرية التي تسمى بـ"السماحة"، وهي أول قرية مصرية يسكنها النساء فقط دون وجود أي رجال على الإطلاق؛ حيث يصل الأمر إلى طرد أي سيدة تتزوج من القرية.
 
في عام 1998، أصدرت الحكومة قراراً بتخصيص هذه القرية للنساء فقط وخاصة السيدات اللاتي فقدن أزواجهن وأصبحن أرامل، بالإضافة إلى السيدات المنفصلات عن أزواجهن أو المطلقات؛ حيث يبلغ عد النساء اللاتي يتخذن من القرية ملاذاً لهن 300 سيدة يعول جزء كبير منهم أطفالاً والبعض الآخر لا يعلن.
 
على أول القرية تقع لافتة كتب عليها "قرية السماحة ترحب بكم"، تبعد عن مدينة أسوان بنحو 120 كيلومترا بوادي الصعايدة التابع لمركز إدفو.
 
كلمات قليلة حملتها اللافتة لكنها تحمل معنى معاكسا لها وهو "عدم السماح بدخول الرجال"، وعلى عكس الصورة الطبيعية في مجتمعات متكاملة، إذ لا يسكن هذه القرية سوى النساء المطلقات والأرامل وأطفالهن، بل تخرج منها السيدات اللاتي يقررن الزواج مرة أخرى حيث ممنوع على المتزوجات الإقامة بها.
 
يرجع أصل قرية السماحة إلى عام 1998 ضمن 6 قرى بمشروع وادي الصعايدة، الذي أقامته وزارة الزراعة لتنفيذ مشروع التنمية المستدامة لتحويل وادي الصعايدة إلى مناطق ريفية جاذبة متكاملة الخدمات من خلال تبني فكرة الزراعة الأورغانك، والتصنيع الزراعي، وتصدير المنتجات لتنمية قرى الصعيد وزيادة المشروعات المنتجة هناك، وخلال هذا المشروع تم تخصيص قرية السماحة للمطلقات والأرامل المعيلات وأطفالهن ومنحهن مساحات من الأراضي لاستغلالها وبعض الإعانات لبدء حياة جديدة من خلال قدرتهن على إعالة أنفسهن مثل منحهن بعض الماشية وغيرها من المعونات التي تمكنهن من بدء مشروعاتهن الصغيرة.
 
ولدعم سيدات قرية السماحة لكسب قوت يومهن تم إعطاء كل منهن قطعة أرض مساحتها تبلغ 6 أفدنة، بالإضافة إلى منحهن معدات وآلات زراعية للاستخدام في الزراعة، وذلك مقابل قروض صغيرة لمدة عام، بالإضافة إلى السماح لهن بالحصول على قروض طويلة الأمد لشراء الحيوانات لاستغلالها في بدء أي من المشروعات؛ حتى تتمكن كل سيدة من الصرف على بيتها.
 
ولضمان عدم وجود أي رجل في القرية، أصدرت وزارة الزراعة المصرية قراراً بتعيين مراقب لمتابعة أوضاع القرية بشكل مستمر، وللتأكد من عدم وجود رجال في القرية.
 
حكم بالطرد واسترداد الممتلكات، تصدره نساء قرية السماحة ضد أي سيدة تقرر الزواج، حيث يتم طردها من القرية على الفور واسترداد ممتلكاتها لمخالفتها أحكام وقواعد قرية السماحة.
 
إذ تقول "إيمان"، أرملة عشرينية، وتعول ثلاث أطفال، "إنها تتردد كثيرا في قرار الزواج الثاني من أحد أقربائها، وكثرة إلحاح والدتها عليها حتى يشاركها قريبها المنفصل حِمل الأطفال ومسؤولياتهم معها، لكنها تخشى ترك كل شيء وراءها ومشروعها التي تكبدت فيه العناء، لأن من تفكر في الزواج مرة أخرى تطرد خارج القرية".
 
وبحسب المهندس حمدي الكاشف، المراقب العام لمشروعات الاستصلاح الزراعي بمصر العليا، "فإن قرية السماحة تستوعب أكثر من 300 أسرة من أسر النساء المطلقات والأرامل المعيلات وأولادهن واللاتي، وتمنح الدولة كل أسرة قطعة أرض مساحتها 6 أفدنة ملحقة بمنزل، كما يمنح المشروع نساء القرية العديد من المساعدات مثل الأثاث والمفروشات المنزلية الأساسية، وأدوات الزراعة من جرارات وغيرها من الماكينات الأساسية لحرث الأرض وزراعتها بالإضافة إلى قروض صغيرة وقروض أخرى تسمى قروض الإنتاج الحيواني وهي تشمل 5 أغنام وكبش".
 
ويؤكد الكاشف "أن المشاكل والاحتياجات التي يعانيها أهل القرية هي مشكلات تخص الهيئات الأخرى، مثل مشكلة الرعاية الصحية والمياه، وحاولنا مرارا حل المشكلات من خلال اجتماعات مستمرة مع المجلس المحلي، وغيره من الهيئات المسؤولة في محاولة إيجاد حلول على قدر استطاعتنا ولكن تظل حل المشكلات مرهونة بالإمكانيات المتاحة".
 
 
 
 
 
 
 
المصدر: العربية

قرية السماحة  أسوان  إدفو 

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع