×

مصريون في الكويت

EGKW

خبر عاجل

عاصفة رعدية تضرب شواطئ محافظة الإسكندرية (صور) ::: الكويت تقوم بإبعاد "70 وافد" وإدراج اسمائهم على قوائم غير المصرح بالدخول ::: معجزة طبية.. شاهد أقدم ناجٍية من مرض نادر في العالم ::: رعب في العاشر من رمضان.. اختفاء 3 طالبات ثانوي «والهواتف أغلقت» ::: بشرى سارة لمرتضي منصور تقلب الموازين بشأن قرار عزله من الزمالك ::: شاهد .. قرية مصرية تعيش فيها النساء فقط وغير مسموح للرجال دخولها ومن تتزوج منهن يتم طردها ::: إعلان مرتقب لتطبيع العلاقات السودانية الإسرائيلية خلال الأيام المقبلة ::: الداخلية الكويتية تعلق على مشاجرة عنيفة بالسيوف ودهس بالسيارات في صباح السالم (فيديو) ::: بشرى سارة من الكويت بشأن فك حظر الـ«34» دولة ::: مجهول يطلق النيران على صاحب شركة في نادٍ اجتماعي شهير..صور ::: موسيماني يحصد جائزة أفضل مدرب في جنوب أفريقيا ::: الصحة العالمية توضح سبب تزايد إصابات كورونا في مصر ::: السودان توقف مفاوضات سد النهضة ::: بيان عاجل من وزارة الصحة بشأن التقلبات الجوية ::: الكويت | اصطدام بحاجز اسمنتي قتل وافداً :::

حجاج بوخضور يكتب.. من يزرع النار يحرق اصابعه

حجاج بوخضور يكتب.. من يزرع النار يحرق اصابعه

الكاتب والمفكر حجاج بوخضور

+    -
27/08/2020 05:11 م
كتب :
هل يمكن اعتبار حرق الأعلام جزءا من ظاهرتنا الصوتية تماما مثلما نجيد ترك قضايانا الأساسية ويتفرغ بعضنا لشتم بعضنا وشحن النفوس كراهية.
الجماهير العربية غير مدعوة أن تحترم رموزها فى قضايا جادة، لأن خروجها فى غير مناسبة تنمية وطنها والتآخي ونبذ خطاب الكراهية مرفوض.
لقد قتل الفلسطينيون من بعضهم أكثر مما قتلوا من الإسرائيليين وتعارك العرب مع بعضهم أكثر مما تعاركوا مع إسرائيل واكتفوا بحرق أعلامها مع انها كانت تربح مع كل حرق لعلمها بينما نحن من يخسر دائما
قبل أيام احرق برلماني علم اسرائيل داخل البرلمان البحريني وقبل ذلك مزق وداس متظاهرون في القدس علم الامارات ومثل ذلك فعلوا مع علم السعودية ومصر وفعلوا قبل ذلك مع علم الكويت حينما استعانت بالقوات الاجنبية لتحريرها وطرد القوات العراقية..وهكذا عندما تبلغ مشاعر الفشل والعجز والسلبية والمظلومية مبلغا تصل فيها الى حد الحقد والاحباط والرغبة بالعنف وتلح النفس لحاجة التعبير ولا تكون هناك وسيلة مؤثرة لتغير الواقع، يلجأ البعض الى الانتقام باهانة رمز تلك الدولة بحرق علمها..
لقد أحرق المتظاهرون العرب ملايين الأعلام لإسرائيل دون أن تهتز لها شعرة، وتتراجع عن عدوانيتها، بل كان ذلك يقويها..
لقد اصبح حرق الأعلام ممتعا عند البعض ومسليا، ووسيلة لتفريغ مشاعر العجز واعطاء شعور بالقوة والسيطرة، ولو كان حرق الأعلام يشفي الغليل ويفيد ويحقق النصر، لكانت إسرائيل انتهت من زمان.. ولو كان الانتصار بحرق العلم لكان العرب أكثر الشعوب انتصارا..
عندما يتوقف العرب عن تبادل حرق الأعلام، وشن الاشاعات بسبب الاحقاد والضغائن لاهداف حزبية ومذهبية وطائفية ربما يمكنهم أن يقدموا شيئا مفيدا غير حرق العلم والتباكي والمظلومية.. فهل من مدكر.. HB
✍️حجاج بوخضور
المصدر: مصريون في الكويت

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع