×

مصريون في الكويت

EGKW

تحذيرات من نشر فيديوهات القتل والإنتحار على مواقع التواصل.. وطبيب نفسي: «كارثة»

تحذيرات من نشر فيديوهات القتل والإنتحار على مواقع التواصل.. وطبيب نفسي: «كارثة»

صورة أرشيفية

+    -
23/06/2022 02:03 ص
كتب : مصريون في الكويت - Egyptians in Kuwait
مُنذ يومين، تحديدًا صباح يوم الإثنين الماضي، استيقظ الشعب المصري على خبر حزين ومؤلم، وهو إقدام طالب في كلية الآداب جامعة المنصورة على ذبح زميلته في الشارع أمام المارة، وتداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي مقاطع فيديو أثناء ارتكاب الجريمة، وصور للفتاة وهي غارقة بدمائها.
بعدها بساعات قليلة انتشرت أخبار عن انتحار شاب من أعلى برج القاهرة، وشاب آخر بعدما قفز بسيارته من أعلى كوبري جامعة المنصورة.
تداول المُستخدمون تلك الأخبار المؤلمة، وكالعادة فُتحت نقاشات واسعة حولها على السوشيال ميديا، ومنهم من نشرها بشكل واسع، وآخرون رفضوا نشر تلك الفيديوهات والصور وكثرة الحديث عن تلك الأخبار، مما يُسبب الرعب والحزن في قلوب بعض الأشخاص، ويؤثر سلبًا عليهم.
ولم تكن تلك الأخبار المؤلمة هي الأولى، فمنذ فترة طويلة انتشر فيديو آخر لانتحار شاب من أعلى برج القاهرة، وفيديو آخر لرجل يذبح رجل آخر في مدينة الإسماعيلية.
تداول تلك الفيديوهات وانتشارها يُصيب الكثير من الأشخاص بنوبات الهلع، والدخول في حالة إكتئاب، ومن يُعاني من حالة نفسية سيئة، يزداد الأمر سوءا لديه بعد مشاهدته تلك المشاهدة العنيفة.
وتواصلت «المصري لايت» مع دكتور هاشم بحري، أخصائي الطب النفسي الذي تحدث عن السلوكيات الخاطئة التي يتبعها رواد السوشيال ميديا مع وقائع القتل والانتحار، وقال: «تداول تلك الأخبار هو مش في مصر فقط، ولكن على مستوى العالم كله، بل بالعكس مصر أقل من دول كثيرة من حيث معدل الجريمة، ومنذ زمن بعيد الناس تبحث عن أخبار الحوادث».
وأضاف: «في رأي علمي بيقول إن مشاهدة تلك الفيديوهات العنيفة، ومتابعة الأخبار المؤلمة، قد تولد رغبة للعنف، ورأى آخر أن الشخص العنيف فقط هو الذي يتفاعل مع تلك الفيديوهات والأخبار، لكن في الحقيقة لو في شخص عنيف مش هيستني يشوف مشاهد قتل عشان يتشجع، هو أصلاً هيكون عنده ميول، عكس الشخص السوي لا يميل للعنف عندما يشاهدها ولكنه هيتأثر نفسيًا».
وتابع: «بالنسبة للأشخاص الحساسين، بتكون مشاهدة تلك الأخبار كارثة بالنسبة ليهم، وبتأثر على نفسيتهم. كمان في حاجة اسمها العقل اللاواعي، في الأول بينكر اللي بيشوفه وبعدين بتعود على مثل تلك الأخبار بالتدريج وتترسخ بذهنه».
ويرى «بحري» أن السينما والدراما لهما دور كبير في انتشار العنف: «لما الشباب يشوفوا ممثلين على طول ماسكين سلاح، وإن الشخص الناجح بيبقى معاه سيف هيفتكر إن ده الصح، وزمان مكانش فيه المشاهد العنيفة دي حتى في أفلام الجريمة».
وعن الشخص الذي يعاني من ميول انتحارية قال: «مشاهدة الشخص الذي يعاني من ميول انتحارية لتلك الأخبار وفيديوهات الانتحار مش بيكون الدافع الأساسي له، ولكن بيكون عنده ميول من قبل، الشخص المقبل على الانتحار بيحاول قبلها يوضح لمن حوله الأمر أكثر من مرة ويعطي تلميحات كثيرة، ولو وجد إن محدش مهتم بتلك التلميحات بيشعر إن محدش مهتم به وإنه شخص غير مرغوب، وده بيكون الدافع الأساسي له».
المصدر: م.ى

فيديوهات القتل  مواقع التواصل الاجتماعي  كارثة  طبيب علم نفس  مصريون في الكويت  مصر  الكويت  أسامة جلال  الصحفي أسامة جلال 

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع