×

مصريون في الكويت

EGKW

خبر عاجل

نداء إنساني .. محتاجين 4 متبرعين بالدم لمريضة ::: حدث في الكويت اليوم|مناشدة هامة من الهجرة للمصريين العائدين للكويت.. تحذير رسمي من دولة ترانزيت للكويت.. حقيقة تهجم 3 أشخاص علي مريض بمستشفى كويتي ::: ماكرون: الرسوم الكاريكاتيرية منبثقة من صحف حرة ومستقلة غير تابعة للحكومة ::: الصحة الكويتية تعلن عدد الاصابات الجديدة اليوم وحالات الشفاء ::: اطلاق خدمة تأسيس الشركات المساهمة عبر بوابة النظام الآلي ::: وزير التعليم العالي: كليات الطب في مصر من أفضل 400 جامعة على مستوى العالم ::: السيسي يفتتح جامعة الملك سلمان و3 متاحف كبرى ::: السعودية.. سيارة مُسرعة تقتحم الحرم المكي ::: الداخلية الكويتة تمنع استخدام السكوتر والبقي في الطرقات العامة ::: سعر صرف الدينار الكويتي والعملات اليوم السبت 31 أكتوبر 2020 ::: الرئيس السيسى يفتتح جامعة الملك سلمان وعددا من المشروعات بشرم الشيخ ::: الكويت.. وفاة وافد قبل إقلاع طائرة تقله إلى موطنه بـ30 دقيقة ::: 99353 حالة شفاء من مصابي فيروس كورونا في مصر ::: هام من وزارة الهجرة إلى المصريين العائدين إلى الكويت ::: اتفاق تاريخي..السودان يعلن توقيع اتفاق مع أمريكا يعيد حصانته السياسية :::

المستشار القانوني احمد شعراوي يكتب: تداعيات أزمة كورونا ونظريات التوازن المالي والاقتصادي للعقد

المستشار القانوني احمد شعراوي يكتب: تداعيات أزمة كورونا ونظريات التوازن المالي والاقتصادي للعقد

المستشار القانوني احمد شعراوي

+    -
12/07/2020 07:59 م
كتب : المستشار القانوني احمد شعراوي
في مقالين سابقين كتبت عن النظرية الأولي الحوادث الطارئة والنظرية الثانية فعل الامير
واليوم اكتب عن شقيقتهم الثالثة وهي نظرية الصعوبات المادية غير المتوقعة
 
أولاً: التعريف بالنظرية وأساسها
نظرية الصعوبات المادية غير المتوقعة كأغلب نظريات القانون الإداري وُلدت من رَحم قضاء مجلس الدولة الفرنسي وكان أول حكم يبرزها حكم دوشئ الصادر في 24 -6 -1846 وانتهى المجلس فيه إلى تعويض المتعاقد مع الادارة عن أيه صعوبات مادية غير متوقعة واجهته أثناء تنفيذ العقد لكى يتمكن من الاستمرار في التنفيذ على سنداً من نص المادة 28 من كراسة الشروط والمواصفات العامة لعقود الطرق والكباري في فرنسا وقد أقرها الفقه الفرنسي بعد ذلك وتواترت عليها أحكام القضاء الفرنسي.
وبعد ذلك انتقلت أحكام النظرية إلى مجلس الدولة في مصر وأول حكم طبق النظرية في مصر كان بتاريخ 5 مايو 1953 من محكمة القضاء الإداري المصرية السنة 7 ص 1047.
ويمكن القول عن تعريفها بأنه:
إذا صادف المتعاقد مع الادارة في تنفيذ التزاماته صعوبات مادية غير متوقعة ذات طبيعة استثنائية خاصة ولا يمكن بأي حال من الأحوال توقعها عند إبرام العقد وتؤدى إلى جعل تنفيذ العقد مرهقاً فأن من حق المتعاقد مع الادارة أن يطالب بتعويض كامل عما أصابه من أضرار بسبب هذه الصعوبات.
ومن ثم إذا توقع طرفي العقد الصعوبات المادية وتضمن في شروط العقد أسس للتعويض عنها فأن مجلس الدولة الفرنسي يرى أن مثل هذه الصعوبات تعتبر صعوبات عادية ومن ثم لا تطبق بشأنها النظرية.
أما الصعوبات التي تكون محل النظرية ويحق للمتعاقد المطالبة بالتعويض عنها رغم تلك الشروط هي الصعوبات غير العادية أي الاستثنائية.
الأساس القانوني للنظرية
أختلف الفقهاء في أساسها، فالبعض يرى إرجاعها إلى نية المتعاقدين، والبعض الأخر يرى أن أساسها فكرة المسؤولية التقصيرية للإدارة، والرأي الراجح يعتبرها وليدة أعتبارات العدالة والطبيعة الذاتية للعقود الادارية نظراً للصلة الوثيقة بين العقود الادارية وبين المرافق العامة
 
ثانياً: شروط تطبيق النظرية
يلزم لكي تطبق نظرية الصعوبات المادية غير المتوقعة توافر شروط أربعة هي:
(1) يجب أن تكون الصعوبات ذات طبيعة مادية.
وغالباً ما ترجع هذه الصعوبات إلى ظواهر طبيعية ولذلك فأن أغلب التطبيقات العملية لهذه النظرية تكون في عقود الأشغال العامة ويُرجع الصعوبات فيها إلى طبيعة الأراضي التي تنفذ فيها الأشغال العامة.
(2) يجب أن تكون الصعوبات من غير عمل أحد المتعاقدين
ومفاد هذا الشرط أنه إذا كانت الصعوبات من عمل الادارة يُستبعد تطبيق النظرية وقد تطبق نظرية فعل الامير إذا ما توافرت شروطها.
ويجب أن لا يكون للمتعاقد يد فيها سواء في نشأتها أو زيادتها وعلى المتعاقد إثبات أنه لم يكن في وسعه توقى هذه الصعوبات
ويقول الفقهاء أن هذا الشرط هو ما يميز نظرية الصعوبات المادية عن نظرية فعل الامير. 
(3) يجب أن تكون الصعوبات المادية غير متوقعة عند إبرام العقد.
ويبرر الفقهاء ذلك الشرط بأنه على المتعاقد بطبيعة الحال قبل أن يُقبل على التعاقد أن يدرس طبيعة الارض وأن يتحرى بدقة أي صعوبات قد تواجهه وإبلاغ الادارة بها قبل التعاقد بوقت كافي لبحث مدى إمكانية تلافيها أو وضعها في الاعتبار عند التعاقد.
ومن ثم إذا قصر في ذلك فأنه لا يستحق التعويض باعتبار أنه كان من الممكن أن يتوقع مثل هذه الصعوبات
(4) يجب أن تكون الصعوبات استثنائية وغير مألوفة.
حيث أن الصعوبات العادية من الممكن أن يتضمنها شروط العقد وأن لم يتضمنها فأنها تدخل في إطار المخاطر التجارية التي ممكن أن يتعرض لها المتعاقد
ولذلك يخرج عن تطبيق النظرية المخاطر والصعوبات العادية المألوفة التي يمكن أن يتعرض لها المتعاقد عند التنفيذ غالباً
وقاضي العقد هو الذى يحدد مدى طبيعة هذه الصعوبات أو المخاطر هل تعتبر استثنائية ام عادية وعلى المتعاقد طالب التعويض إثبات وجود الصعوبات المادية غير المألوفة وعدم امكانية توقعها.
(5) أن تؤدى الصعوبات إلى الإخلال باقتصاديات العقد
ويقدر هذا الإخلال باقتصاديات العقد بالنظر إلى المبالغ التي يتكبدها المتعاقد مع الادارة لمواجهة الصعوبات المادية منسوبة إلى القيمة الإجمالية للعقد وفى هذا الشرط تتفق نظرية الصعوبات المادية مع نظرية الظروف الطارئة ().
 
ثالثاً: الآثار المترتبة على إعمال النظرية
إذا توافرت الشروط سالفة الذكر يستحق المتعاقد مع الادارة تعويضاً كاملاً شريطة استمراره في تنفيذ العقد ما لم تبلغ هذه الصعوبات إلى درجة استحالة التنفيذ وإلا تحول الأمر إلى حالة القوة القاهرة وتطبق أحكامها.
وإذا لم يستمر المتعاقد في تنفيذ العقد قد يترتب عليه جزاءات مع حرمانه من التعويض المستحق طبقاً لهذه النظرية.
وإذا أدت الصعوبات إلى التأخير في التنفيذ فمن حق المتعاقد الإعفاء من الغرامات المالية عن التأخير.
ولكن ما هو مدى التعويض المستحق؟
ذهب بعض الفقهاء إلى أن التعويض المستحق يكون كاملاً أي بشقيه الخسارة الواقعة والكسب الفائت وبذلك تستوى مع نظرية فعل الامير، إلا أن المحكمة الادارية العليا في مصر شككت في مبدأ التعويض الكامل في حكمها الصادر في 14 يونيه 1969.
أي أن مبدأ التعويض الكامل لا يحول دون تحمل المتعاقد قيمة ما تسبب فيه بخطئه من زيادة في الآثار الضارة للصعوبات المادية غير المتوقعة كما سبق وأوضحنا.
وفي حساب التعويض الكامل يلجأ مجلس الدولة الفرنسي عادة إلى أساس السعر المتفق عليه في العقد ليقدر التعويض على هداه.
والأساس الذى يقوم عليه التعويض في هذه النظرية أختلف الفقهاء بشأنه كما هو الحال في نظرية عمل الامير والراجح هو اعتبارات العدالة والطبيعة الذاتية للعقود الادارية ضماناً لسير المرفق العام ومن ثم استمراره في تأدية خدماته للجمهور
 

لتحميل التطبيق لهواتف أبل apple من هنا
لتحميل التطبيق لهواتف اندرويد android من هنا
 
الصورة 
المصدر:

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع