×

مصريون في الكويت

EGKW

خبر عاجل

ترسيم الحدود البحرية بين مصر واليونان أقوي صفعة لأردوغان ::: تهنئة للصهيون .. نجحتم ونحن الفاشلون ::: الصحة الكويتة تعلن اصابات فيروس كورونا اليوم وحالات الشفاء الجديدة ::: مصرع طيارين.. الطيران تكشف تفاصيل حادث سقوط طائرة بمطار الجونة ::: ارتفاع كبير باعداد الشفاء من كورونا في الكويت ::: سفير مصر بالكويت: الانتهاء من جميع الاستعدادات الخاصة بانتخابات مجلس الشيوخ ::: المفكر الكويتي حجاج بوخضور يكتب.. اسباب الاختلاف والاصطفاف ::: سقوط طائرة خاصة في مطار الجونة والدفع بسيارات اسعاف ::: 38 مستثمراً عالمياً يحذّرون: معاملة وافدي الخليج قد تؤدي لانتهاكات خطيرة ::: سعر صرف الدينار الكويتي والعملات اليوم الخميس 6 أغسطس 2020 ::: وزراء الهجرة والتنمية والصناعة: فرص عمل لائقة للعمالة العائدة من الخارج ::: طبيب غلابة جديد.. الكشف بـ 10 جنيهات مدى الحياة ويؤكد: المهنة رسالة سامية أشبه بالملائكة ::: تنسيق الجامعات 2020| ننشر المعاهد العليا الخاصة المعتمدة من وزارة التعليم العالي ::: انتخابات الشيوخ بالخارج (صفر مشاركة).. رسالة للهيئة الوطنية للانتخابات.. بقلم/ أسامة جلال ::: مصر تحتفل اليوم بذكرى افتتاح قناة السويس الجديدة :::

الكويت.. تفاؤل بقرب انتهاء رعب «كورونا»

الكويت.. تفاؤل بقرب انتهاء رعب «كورونا»

+    -
15/07/2020 07:31 م
كتب : مصريون في الكويت
حملت ندوة نظمتها الجمعية الطبية الكويتية، عن بعد، أول من أمس، كثيراً من التفاؤل بالانتصار في حرب مواجهة فيروس كورونا في البلاد، مع تأكيد مختصين أن الحالات المشتبه بإصابتها بالفيروس بدأت في الانخفاض في المستشفيات، وأن أعداد الإصابات التي باتت تتلقى الرعاية في المستشفيات طيبة ومبشرة للغاية، بموازاة النتائج الأولية الإيجابية لأحد اللقاحات العالمية.
فقد أكد استشاري العناية المركزة للأطفال، ورئيس وحدة العناية المركزة في مستشفى الفروانية ورئيس فريق «كوفيد-19» في وزارة الصحة الدكتور هاشم الهاشمي، أن المستشفيات تشهد انخفاضاً في الحالات المشتبه بإصابتها بالفيروس. وفيما أشار إلى توجس الناس من أرقام الإصابات المعلنة يومياً، وأرقام الإصابات الموجودة حالياً في المستشفيات طيبة جداً ومبشرة، متوقعاً أن تعمل المستشفيات بكامل طاقتها بشكل طبيعي أوائل سبتمبر.
واستعرض الهاشمي، خلال ندوة «كورونا في الكويت... أين نحن» جهود وزارة الصحة منذ ظهور الفيروس، وتشكيلها فريقاً متخصصاً من 14 استشارياً طبياً، للتعامل مع الأزمة ووضع خطة لمواجهة الوباء.
وأوضح أن «مضاعفة عدد الأسرّة تطلب مضاعفة الطاقم الطبي، ما دفعنا لوضع خطة تتكون من 3 مراحل، الأولى تتطلب وجود فريق كوفيد-19 في جميع المستشفيات في الكويت، ومن ثم مضاعفة أعداد الأطباء ليصل إلى 2937 من أصل 145 طبيباً في الفريق، وتم تدريب 5200 طبيب من جميع التخصصات للتعامل مع الفيروس، من خلال دورات متخصصة ليكونوا إضافة للفريق، وفي المرحلة الأخيرة تمت الاستعانة بالخبرات الطبية الخارجية، حيث تمت الاستعانة بفريق من بنغلاديش، ومن ثم فريق طبي كوبي، وكان لهم دور فعال جداً مع تضاعف الإصابات».
من جهته، قال استشاري طب الأطفال وزمالة الروماتيزم والأمراض المعدية، وعضو في اللجنة العليا الاستشارية لوزير الصحة، الدكتور خالد السعيد، إن اختلاف الأعراض من شخص لآخر من صفات الفيروسات، وذلك يتوقف على المناعة في الجسم «الفطرية والمكتسبة والخلوية».
وحول الموعد المتوقع للقاحات، أوضح السعيد أن «اللقاح يستغرق في العادة 10 سنوات من الدراسة في المختبر إلى إجراءات الموافقة عليه وإعطائه للناس، لكننا في وضع مختلف الآن. فهناك جامعات ومؤسسات وشركات تسارع لتجهيز اللقاح، إذ هناك أكثر من 140 لقاحاً تحت التجهيز، منها 10 في المراحل النهائية، أحدها في جامعة أوكسفورد، وهناك دراسات تجرى عليه في جنوب أفريقيا وبريطانيا والبرازيل والولايات المتحدة التي سيعطى فيها لـ30 ألف شخص كتجربة، بالإضافة إلى إعطائه عشرات آلاف في الدول الأخرى».
وأشار إلى أن الدراسات الأولية حول لقاح جامعة أوكسفورد تقول إنه آمن وفعال، ويعطى على جرعتين للشخص الواحد، وليس مكلفاً كما كان يتصور الناس، ومع نهاية أغسطس أو بداية سبتمبر ستكون المعلومات واضحة بشأنه. وأوضح أن «في الصين يتم العمل بطريقة متوازية، حيث لديهم 5 لقاحات، وأحدها يشبه لقاح أوكسفورد الذي يعتمد على الصبغة الوراثية (d.n.a) وقد بدأ استخدامه على الجيش الصيني للوقاية وليس للتجريب، وأتوقع أن يتوفر في شهر أكتوبر أو نوفمبر على الأقل لقاح بكميات كبيرة، وأرجو أن يكون ذلك بداية انتهاء الخوف والرعب من الوباء».
واعتبر أن «مناعة القطيع نظرية غير دقيقة، وليس من البساطة القول بها، والدليل ملاحظة أنه بعد انحسار الفيروس في دول مثل إيطاليا وإسبانيا وبريطانيا، التي شهدت آلاف الوفيات فلم تتجاوز نسبة الإصابات فيها 10 في المئة. وإذا كانت مناعة القطيع من تحدد انحسار الوباء فالمفروض أنه يستمر في هذه الدول إلى أن نصل إلى 60 أو 70 في المئة، ولكن ذلك لم يحدث، فمناعة القطيع نظرية غير دقيقة وتدخل فيها عوامل أخرى».وإذ أكد السعيد أن «من الصعب الجزم بحدوث موجة ثانية من كورونا، أوضح أن الفيروس لن يختفي ولكنه سيصبح مثل الإنفلونزا فيما بعد. ومع اكتشاف فحص PCR تم استخراج عينات منذ عام 1918 لبعض المصابين بالإنفلونزا الإسبانية، ووجدوا أن الفيروس مازال موجوداً بعد 100 سنة تقريباً، وذلك لدقة الفحص الذي يظهر حتى بقايا الفيروس في الجسم».
ولفت إلى أن «الشخص قد يصاب مرتين في حال تحور الفيروس بشكل كبير، وفي العادة الفيروسات من سلالة كورونا لا تتحور بوقت قصير، بل تحتاج لسنوات عدة، ما يدل على عدم احتمالية إصابة الشخص المصاب مسبقاً مرةً أخرى في الوقت الحالي».
بدورها، أكدت استشارية الطب النفسي وعضوة جمعية الأطباء النفسيين العرب الدكتورة رسل بورسلي أن «االقلق عادة يصاحبه أعراض بيولوجية، مثل اضطرابات في عدد ساعات النوم، وتأثر الشهية، والعصبية، وطريقة التعامل مع الآخرين تبدأ تأخذ منحى هجومياً، أو حالة استسلام الفرد، وبالإضافة إلى حدوث تغيرات سلوكية غير معتادة بسبب الانتقال من النقيض إلى النقيض».
وأضافت بورسلي «يجب على الجميع الاستفادة من أي تغيرات، أو مستجدات، أو أحداث تطرأ على حياته، بالخروج منها بشيء إيجابي، وذلك بالإدراك أنه لا يمكن أن يبقى أي شيء على حاله، بل لا بد أن ينتهي، وكذلك بشعور الفرد بمسؤوليته تجاه المجتمع لسلامته، والحفاظ على السلامة العامة».
 
لتحميل التطبيق لهواتف أبل apple من هنا
لتحميل التطبيق لهواتف اندرويد android من هنا
 
الصورة 
المصدر: الراي

الكويت    كورونا  فيروس كورونا 

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع