×

مصريون في الكويت

EGKW

الإفتاء توضح الأغاني حلالها حلال وحرامها حرام.. حكم طلب الزوجة الطلاق للزواج بآخر

الإفتاء توضح الأغاني حلالها حلال وحرامها حرام.. حكم طلب الزوجة الطلاق للزواج بآخر

دار الإفتاء

+    -
17/02/2020 06:10 م
كتب : مصريون فى الكويت
دار الإفتاء توضح:

= حكم طلب الزوجة الطلاق للزواج بآخر

= حكم سماع الأغاني

= فضل صلاة سنة الوضوء

= علاج الاكتئاب
تلقت دار الإفتاء المصرية، العديد من الأسئلة والاستفسارات التي حرص المواطنون على معرفة حكم الدين فيها، وما التوجيه الشرعي الصحيح للتعامل مع ما يواجهونه من قضايا يحتاجون فيها إلى رأي الشرع من علماء الدين، وفيما يلي يستعرض «صدى البلد» أبرز هذه الفتاوى.
حكم طلب الزوجة الطلاق دون سبب لرغبتها في الزواج بآخر.. سؤال أجابت عنه دار الإفتاء المصرية، عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الإجتماعي «فيس بوك».
وعلق الشيخ أحمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية على السؤال قائلًا: " إن طلب الزوجة الطلاق دون سبب رغبةً في الزواج بآخر مصيبة سودة وبلوة مسيحة وملعون من خبب امرأة على زوجها؛ أي مطرود من رحمة الله".
ووصف « وسام» من يدخل بالتخريب بين امرأة وزجها ذئب بشري؛ لأنه دخل في حياة اثنين مستقرين يربطهما ميثاق غليظ؛ فأقنعها بأنه يحبهاو أفسد بينهما.
ونوه أمين الفتوى أن الإفساد بين الزوجة وزوجها من كبائر الذنوب التي لعن النبي- صلى الله عليه وسلم- فاعلها وتبرأ منه، مستندًا إلى ما روى عن أبى هريرة – رضي الله عنه- قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: « ليسَ منَّا من خبَّبَ امرأةً علَى زوجِها أو عبدًا علَى سيِّدِه».
وحذر أمين الفتوى المرأة من أي استجابة لهذا الرجل؛ لأنه نيته غير شريفة تحكمها نذوة يتركها بعدها، فتندم يوم لا ينفع الندم.
وأضاف أن بعض الفقهاء قد حرموا هذا زواج المرأة من رجل قد خرب بينها وبين زوجها، ومنهم من أحل هذا، مشيرًا إلى أن المشكلة الرئيسية هنا تفوق الحكم.
ونبه أن سوء استخدام مواصل التواصل الاجتماعي و اتباع ما لا يرضى الله فيها والسير وراءه هو السبب الرئيسي وراء هذه الظاهرة التي تهدد استقرار الأسر، مختتمًا: " اتقوا الله و تعاملوا بمقام الإحسان وهو أن تعبد الله كأنك تراه وإن لكم يكن فإنه يراك؛ فالله مطلع على أفعال عباده".
من جانبه، قال الشيخ محمد وسام، مدير إدارة الفتوى المكتوبة بدار الإفتاء، إن الأغاني من حيث الكلمات، حكمها كالشعر؛ حلالها حلال وحرامها حرام.
 
وأوضح «وسام»عبر فيديو البث لمباشر لدار الإفتاء عبر صفحتها الرسمية على فيس بوك، ردًا على سؤال: ما حكم سماع الأغاني ؟ أن كلمات الأغاني إذا كانت مستساغة ولا تخالف الشرع أو تدعو لإثارة الفواحش أو إلى تعد على حدود الله، فإن الغناء في هذه الحالة من حيث الكلمات؛ جائز.
وأشار إلى أن الأغاني التي تدعو صراحة أو ضمنًا إلى تعدي حدود الله، هي من الموبقات والآثام التي تكون على صاحبها ولا يجوز للإنسان أن يشغل وقته بسماعها أو مشاهدتها.
وفي سياق منفصل، بين الدكتور محمد عبد السميع، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أن صلاة ركعتين مع كل وضوء للمسلم من الأمور المستحبة و المستفادة من سنة النبي – صلى الله عليه وسلم-.
وواصل « عبد السميع» في إجابته عن سؤال: «ما فضل صلاة سنة الوضوء؟» عبر فيديو البث المباشر لدار الإفتاء على صفحتها الرسمية بموقع « فيسبوك»، أنه يستحب للمسلم أيضًا الوضوء مع كل حدث؛ ليبقى المسلم على طهارة، مشيرًا إلى أن هذا يعرف بالسنة التقريرية.
واستكمل أن هذه الصلاة تسمى سنة الوضوء ولا ترتبط بوقت بعينه ؛ لأن لها سبب سابق، فليست بسنن قبلية ولا بعدية للصلوات الفرائض الخمسة.
 
وتابع أمين الفتوى أنه بناء على ذلك إذا دخل الإنسان المسجد؛ جاز له صلاة ركعتين بنية سنة الوضوء وتحية المسجد وقضاء الحوائج والاستخارة وسنة الصلاة القبلية أو البعدية على أنه اعتبار أنه يجوز الجمع بين السنن بأكثر من نية.
واستشهد أمين الفتوى في بيانه فضل صلاة سنة الوضوء بما روى عن بريدة بن الحصيب الأسلمي- رضى الله عنه- قال: «أصبحَ رسولُ اللَّهِ -صلَّى اللَّهُ عليهِ وعلى آلِهِ وسلَّم-َ فدعا بِلالًا فقالَ يا بلالُ بمَ سبقتني إلى الجنَّةِ ما دخلتُ قطُّ إلَّا سمعتُ خَشْخَشتَكَ أمامي إنِّي دخلتُ البارحةَ الجنَّةَ فسمعتُ خَشْخَشتَكَ فأتيتُ على قَصرٍ من ذهَبٍ مرتفِعٍ مشرفٍ فقلتُ لِمَن هذا القصرُ قالوا لرجلٍ منَ العرب..
وأبان مستكملًا الحديث: « قلتُ أنا عربيٌّ لمن هذا القصرُ قالوا لرجلٍ منَ المسلمينَ من أمَّةِ محمَّدٍ قلتُ فأنا محمَّدٌ لمن هذا القصرُ قالوا لعمرَ بنِ الخطَّابِ فقالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وعلى آلِهِ وسلَّمَ لولا غَيرتُكَ يا عمرُ لدخلتُ القصرَ فقالَ يا رسولَ اللَّهِ ما كنتُ لأغارَ عليك قالَ وقالَ لبلالٍ بمَ سبقتني إلى الجنَّةِ قالَ ما أحدثتُ إلَّا توضَّأتُ وصلَّيتُ ركعتين فقالَ رسولُ اللَّهِ -صلَّى اللَّهُ عليهِ وعلى آلِهِ وسلَّمَ -بهذا»، أخرجه الترمذي وأحمد.
ومن جانب آخر، نوه الدكتور محمد عبد السميع، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أن الإكتئاب شأنُ طبي، ولكن الرضا بما قدره الله وقسمه يزيل الإكتئاب؛ فالشخص عندما لا يرضى بما كتبه الله يكون من السهل إصابته بالاكتئاب.
وأشار « وسام» في إجابته عن سؤال: « أعاني من الإكتئاب؛ فماذا أفعل؟»، عبر فيديو البث المباشر لدار الإفتاء على صفحتها الرسمية بموقع « فيسبوك» إلى أن هناك من لا يرضى بما كتبه الله له ويحزن نفسه؛ فمن يمتلك قدرًا معينًا من المال يحزن لأنه يريد أكثر ومن يمتلك بيتًا بموضع معين يريد أفضل منه ولا يسعى لذلك بل يحزن نفسه ويغمها.
وتابع: ومن يمتلك زوجة صالحة يبحث عن أخرى، مشيرًا إلى أن هذا الأمثلة وغيرها دليل على عدم الرضا الذي يعدم سببًا رئيسيًا في إصابة الإنسان بالاكتئاب .
ونصح أمين الفتوى السائل بأن يذهب إلى الطبيب ويتابع علاجه معه؛ لكي لا تزداد حالته سوءٍ؛ لأن الشرع يحرم أن يتجاهل الإنسان حالته ويلقى بها إلى التهلكة، قال – تعالى- : « وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ»، ( سورة البقرة: 195).
وفي سياق متصل.. لدي حالة اكتئاب دائم فماذا أفعل ؟ .. سؤال أجاب عنه الشيخ أحمد ممدوح، أمين لجنة الفتوى بدار الإفتاء المصرية، وذلك خلال لقائه بالبث المباشر لصفحة دار الإفتاء المذاعة عبر موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك.
ووجه ممدوح، قائلًا: من يعاني من الاكتئاب فعليه أن يتوضأ ويحسن الوضوء ثم يصلى ركعتين ويدعو الله، أن يشرح الله صدره ووييسر أمره ويكثر من الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وأشار الى أن من أصابه كرب وهم وغم أو إكتئاب عليه أن يردد بدعاء: «اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين وأصلح لي شأني كله لا إله إلا أنت».
المصدر: ص ب

دار الإفتاء  حكم سماع الأغاني  فضل صلاة سنة الوضوء  حكم طلب الزوجة الطلاق للزواج بآخر  

اكتب تعليقك

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع